حوار

حوار «المنتدى» مع يوسف الجرف: «الكتابة وليدة قلم صاحبها وحرفة تنمو»

كتبت – حنان عاطف:

شاب في مقتبل العمر استطاع أن يجعل القلم صديقًا له، وكأن حبره يجري كنهر يتدفق على صفحات أوراقه، واتخذ صعوباته دافعًا للنجاح، سلطت “المنتدي” عدستها على هذا الشاب ليكون نموذجًا للكُتاب الجدد، في الحوار التالي:

– في البداية عرفنا بنفسك؟ 

يوسف محمد عبد الوهاب الجرف، طالب بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، أبلغ من العمر 22 عامًا، من مواليد محافظة الجيزة.

– كيف اكتشفت قدراتك الإبداعية في الكتابة؟ 

جاءت بمحض الصدفة عندما كنت أجلس على أحد الشواطئ وكان بيدي ورقة وقلم وتأملت جمال البحر ورأيت يدي تكتب وحدها. 

– متى بدأت في كتابة الخواطر؟

منذ عامين

– من هو قدوتك في مجال الكتابة؟ 

الكاتب وائل رضوان.

– ما هي هواياتك؟ 

كتابة الخواطر وتأليف الأغاني وكتابة القصص القصيرة والطويلة على هيئه أفلام، بالإضافة إلى أنني لاعب كرة سلة بنادي الزمالك. 

– ما مدى تأثير الكتابة على حياتك؟ 

لها تأثير كبير حيث إنها احتضنتني في فترة ما في حياتي وكانت بمثابة صديق لي وأرى دائمًا أن الكتابة حرفة تنمو مع الوقت وأنها وليدة قلم الكاتب.

– من أكثر الداعمين لك في بدايه مشوارك في الكتابه؟ 

أهلي هم أكثر الناس الذين يدعمونني في أي مجال أخوض فيه التجربة، وليست في الكتابة فقط، بالإضافة إلى أن الكاتب وائل رضوان كان له فضل كبير علي، ووالدتي ساعدتني كثيرًا في تنميه اللغة العربية لأنها خريجة كلية الآداب ولديها حصيلة لغوية فائقة.

– كيف استطعت أن تلمس قلوب القراء بقلمك وكلماتك؟ 

 أكتب عن مواقف معظمنا يمر بها قد تكون حياتية تمثل جزأً لا يتجزأ من يومنا. 

– حدثنا عن أعمالك القادمة؟ 

لن أستطيع أن أعد بشيء معين لأن الكتابة تأتي لي حسب حالتي أو المواقف التي أمر بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى