أخبار عاجلة

الصحفيون يرسلون 30 مطلبًا لوضعهم على أجندة الحوار الوطني

كتبت – جهاد حسن:

أرسل عدد من الصحفيين 30 مطلبًا إلى نقيبهم، الدكتور ضياء رشوان، تضمنت ملخصًا لمقترحاتهم، ومطالبهم التي أفرزتها مناقشات أغلب أعضاء الجمعية العمومية عبر مجموعة “استعلامات الصحفيين” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”؛ بقصد وضعهم على أچندة مائدة الحوار الوطني.

ونصت المطالب على: “تحسين الأوضاع المالية للصحفيين من خلال زيادة التدريب والتكنولوچيا، وتوسيع هامش حرية الرأي والتعبير، والإفراج عن جميع الصحفيين المحبوسين على ذمة قضايا نشر، وعودة الصحافة كسلطة رابعة”.

كما نصت المُقترحات على: “تعزيز احترام المؤسسات والهيئات المختلفة لطبيعة العمل الصحفي، وتوفير دعم الحكومة لإنشاء مستشفى وإسكان خاص بنقابة الصحفيين، ومساواة معاشات الصحفيين ببدل التدريب والتكنولوچيا، وتغليظ العقوبات ضد المتورطين في ما وصِفَ بجرائم الفصل التعسفي”.

وبحسب بيان صحفي، أمس الأحد، طالبت المجموعة أيضًا بـ”وضع تشريعات قانونية لمواجهة الكيانات الوهمية ومنتحلي الصفة، وتشكيل لجنة فنية من نقابة الصحفيين يكون دورها إبداء الرأي في القضايا اللي تحمل نشر أخبار كاذبة، ووضع تشريع قانوني يلزم أصحاب الصحف الخاصة ورؤساء تحريرها بتحسين مستوى المعيشة للصحفيين العاملين بها، وإعادة النظر في التشريعات الخاصة بمنح تراخيص الصحف وتكويدها؛ لتكون بالإخطار ودون أي رسوم”.

وتضمنت المطالب ضرورة: “الاكتفاء بكارنية النقابة فقط في تغطية وتصوير الأحداث دون الحاجة لإذن مسبق، وزيادة الامتيازات الممنوحة للصحفيين في النقل العام والتأمين الصحي، وحل أزمات الزملاء العاملين بالصحف الحزبية والجرائد المتوقفة عن الصدور، وزيادة بدل التدريب للصحفيين المتعطلين عن العمل ليصبح 5 آلآف جنية، وفتح الملفات التأمينية لأعضاء النقابة المتعطلين عن العمل، مع تحمل الدولة كافة المبالغ التأمينية المستحقة، وايجاد فرص عمل للصحفيين المتعطلين بتوزعيهم على الصحف القومية”.

وضمت المقترحات أيضًا: “زيادة سن المعاش للصحفيين حتى 65 عامًا، وإصدار كارنيهات للزملاء المتدربين من المجلس الأعلى للإعلام لتسهيل مهمة عملهم الصحفي، وتفعيل النصوص الدستورية والقانونية الخاصة بعدم جواز حبس الصحفيين في قضايا النشر وتحويل رواتب الصحفيين بالصحف الخاصة من الجهات المعينين لديها إلى المجلس الأعلى لتنظيم الأعلام بحيث يضمن المجلس حصول على جميع الزملاء على رواتب مناسبة”.

وهذا بالإضافة إلى: “تقنين أوضاع الزملاء المؤقتين داخل المؤسسات القومية ممن أمضوا في العمل بضع سنوات وتعينهم خلال 6 أشهر على الأكثر، وإلزام جميع المؤسسات الصحفية بتحديد مدة التدريب بما لا تتجاوز عام من تاريخ التحاق المتدرب بالعمل في المؤسسة الصحفية، ومنح تعويضات مجزية للصحفيين المؤقتين في المؤسسات القومية عن المدة التي تم تجاهل تعيينهم فيها، وسرعة تفعيل قرار منح الصحفيين الحق في تأمين على أنفسهم صحفي حر، وإضافة نص قانوني يلزم الصحف والمؤسسات قومية، خاصة، حزبية، بالاستعانة بأعضاء نقابة الصحفيين لمواجهة أزمة البطالة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى