صحة

تقرير..الفطريات الجلدية تهدد سلامة مربي الحيوانات الأليفة

كتبت – مريم جمال ودينا رشاد ورنا عبود:

مرض الفطريات الجلدية، هو من الأمراض التي تصيب الحيوانات، خاصة الأليفة منها كالقطط والكلاب ويُعد الأوسع انتشارًا بين الحيوانات، وتكثر شكوى المربين منه، نتيجة تهديده لسلامة البيت بأكمله، وليس للأليف فقط، وتتعدد اسباب الإصابة به، وعلى رأسها نقص مناعة الأليف، والمخالطة لحيوان مصاب، والإصابة بالبراغيث.

وبسؤال “المنتدى” لمربي الحيوانات الأليفة عن تجاربهم مع الفطريات أوضح كل من: “مروة عبد الرحمن، وريم محمود، ومحمود فوزي” أن الفطريات لم تسبب عدوى لهم.

وروت “عبد الرحمن”: “قطتي ظهرت عليها أعراض الحكة، وارتفاع درجات الحرارة التي وصلت لـ40 درجة مئوية، إلا أنها لم تصبني بالعدوى” وأضافت “محمود”: “تساقط شعر قطتي، وظهرت عليها بقع بيضاء وأصيبت فيما بعد بـالسرطان، وماتت، ولكنها لم تنقل لي العدوى” وتابع “فوزي”: “ظننت أن الكلب مصاب بالفطريات ولكن فى النهاية علمت نتيجة تكرار الأعراض أنها كانت بكتيريا”.

 وفي المقابل عانى عدد من مربي القطط منهم: “عفاف شلبي، وسهير عبد الحميد” من الفطريات نتيجة انتقالها من الأليف إليهن، حيث أوضحت “شلبي” قائلة: “كانت تجربة بشعة، لأنني أربي 7 قطط وأصيبت قطة منهم كنت أحضرتها حديثاً، نتيجة المخالطة ونقلت المرض لجميع القطط وإلي”.

فيما أضافت “عبد الحميد”: “ظهرت بقع في وجهي وعندما بحثت في الأمر، علمتُ أنها فطريات” متعجبة: “قطتي نظيفة ومُطعمة ولا أعرف كيف أصيبت”.

ونتيجة لتعدد الحالات والأسئلة، توجهت “المنتدى” بسؤال الأطباء البيطريين “حُسام عمارة، ومينا عادل” وأكد “عمارة” أن أغلب الفطريات تكون معدية للإنسان فيما عدا نوع واحد يسمى”ملاسيزا” موضحا أن السبب الرئيس للفطريات هو نقص المناعة التي قد تكون لأسباب فيروسية أو لتناول دواء يحتوي على “الكورتيزون” أو لقلة النظافة. 

ونبه “عمارة” أن الفطريات يمكن أن تفتح باباً للعديد من الأمراض الأخرى، منها الفيروسية، وعن كونها سبباً لمرض “الكانسر” قال: “لازال البحث جاريا فى هذا الأمر”.

وبسؤال “عمارة” عن الفرق بين الفطريات وغيرها من الأمراض الأخرى مثل “البكتيريا” والجرب أجاب: “الجرب والفطريات أعراضهما متشابهة، سواء من احمرار أو طفح جلدي ولكن يظهر الفرق بينهما تحت “الميكروسكوب”، وذلك بعد أخذ عينة من جلد الحيوان المصاب، مضيفا أن الطبيب الجيد يعرف الفرق بسهولة”.

وهو ما أكد عليه الطبيب “عادل” قائلا: “أغلب الفطريات تكون متواجدة بشكل طبيعي على الحيوان، وتنشط غالباً نتيجة نقص المناعة بالنسبة للكلاب، أما القطط فإن الأمر يزداد بوجود بيئة مساعدة لذلك، مضيفا أنه لا توجد تطعيمات للفطريات إلا للقطط وأنها ليست لها الفاعليه الكافية.

وفرق “عادل” بين الفطريات و”البكتيريا” قائلا إن الأولى تكون واضحة فى الغالب، بينما الثانية تكون مصحوبة بصديد وتجويفات في الجلد، أما الجرب فأعراضه الحكة الشديدة والجلد السميك والمتعرج، وتتعدد أنواعه ولكل حالة منه لها علاج مختلف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى