بروفايل

الذكرى الـ92 لميلاد الفنانة سناء جميل

كتبت – ندى عادل:

هي ممثلة مصرية عملت في الفرقة القومية، وذاع صيتها باللغتين العربية الفصحى والفرنسية، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فكان الفن سببًا في القطيعة التي وقعت بينها وبين عائلتها، إلا أنها تحملت البعد عنهم في سبيل الفن، الذي عشقته وطغى على وجدانها، إنها الفنانة سناء جميل.

وُلدت “جميل” في 27 أبريل من عام 1930، وجاءت من أقصى صعيد مصر أملاً في ارتقاء سلم الفن، ثم درست في المعهد العالي للفنون المسرحية، وتخرجت عام 1953.

واختار لها الفنان المسرحي زكي طليمات اسم، سناء جميل، ليكون بدلاً من اسمها الحقيقي، ثريا يوسف عطا الله، وظلت تعمل في المسرح إلى أن جاءت الفرصة سانحة أمامها عندما رشحها المخرج صلاح أبو سيف لدور “نفيسة” الذي رفضته الفنانة فاتن حمامة، في فيلم “بداية ونهاية”، الذي أُنتج عام 1960، وكانت هذه هي البداية الحقيقة لشهرة “جميل” الكبيرة.

وشاركت “جميل” في 4 أفلام من أفضل 100 فيلم في ذاكرة السينما المصرية، ذلك حسب إستفتاء النقاد عام 1996، والأفلام هي: “المستحيل، والزوجة الثانية، وبداية ونهاية، وزينب”، وفي يوم 22 ديسمبر، عام 2002، أُذيع نبأ وفاتها، نتيجة إصابتها بسرطان المعدة عن عمر ناهز 72 عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى