https://www.googletagmanager.com/ns.html?id=GTM-KQN7VXH
أخبار عاجلةثقافة

الأزهر يحتفل بيوم المرأة العالمي في الإسكندرية

كتبت – حنان عاطف:

احتفل بيت العائلة المصرية، باليوم العالمي للمرأة وتكريم الأم المثالية، اليوم الثلاثاء، داخل دار الفتوى، بمبنى الأزهر الشريف، في الإسكندرية، بحضور الدكتور إبراهيم الجمل، أمين عام بيت العائلة المصرية، والقس يوحنا رمزي، والدكتورة منال أيوب، رئيس مجلس إدارة زهرة التحرير الإعلامية، والنائب فتحي عبد اللطيف، وعدد من القيادات، والأمهات.

وفي البداية عرف«الجمل» بيت العائلة المصرية، والذي يعني الكيان الجامع لعنصري الأمة، مسلم ومسيحي، وهو قائم على عمل تطوعي، قائلا: «أهم ميزة أنعم الله بها علينا في بلدنا مصر أننا يد واحدة، والشيطان هو عدونا الأول، وهدفه أن ينزغ بيننا».

وتكلم أمين عزام، مدير عام تدريب منطقة الأزهر الشريف، عن حق الأم، قائلا: «فليس من حقها أن تُكرم في يوم واحد، وتهان في باقي الأيام»، ذاكرا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «هما جنتك ونارك»، عندما سأله رجل عن حق الوالدين على ولدهما.

وأكد الشيخ محمود طه، مدير إدارة الدعوة بمنطقة وعظ، أن من لم يشكر والديه، لم يشكر الله، وأن الجنة تحت أقدام الأمهات، مردفا: «صلة الأرحام لا توصل إلا بهما»، منبها: «علينا أن نعلم أنه لن يدخل الجنة، عاق لوالديه».

وأضاف الدكتور إبراهيم عبدالله، المستشار الإعلامي لبيت العائلة المصرية، أن عيد الأم من الاحتفالات الهامة، التي تهتم بها مختلف القيادات السياسية، مؤكدا: «علينا أن نعترف أن الأم هي عماد الأمة والوطن، نظرا لتحملها الكثير»، مردفا: «ولذلك رأت الدولة أنها لابد أن تُكرم»، ذاكرا قول رسول الله: «أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أبيك»، عندما سأله رجل عن من أحق الناس بحسن الصحبة.

وأكد الشيخ محمد الجزاوي، مقرر لجنة الخطاب الديني: «ما حضرنا اليوم إلا للاعتراف بدور الأم، التي تقوم بمهام الرجل والمرأة»، مضيفا: «ودائما مانراها تتفانى في هذا العمل»، ذاكرا وصف الرسول صلى الله عليه وسلم، للمرأة، في حديثه: «رفقا بالقوارير».

واختتم القس يوحنا رمزي، قائلا: «كلمة الأم تعني لدي مصدر العطاء والفخر، ولكل شيء جميل، فهي التي علمت وربت وأسست، ودائما ما نوصي بها، ولا نستطيع أن ننكر أي دور لها، واليوم الأزهر والكنيسة يحتفلان بها»، وكرم بيت العائلة عددا من الأمهات المثاليات.

ويُشار أن «عيد الأم»، يحتفل به العالم، يوم 21، من شهر مارس، كل عام، وذلك منذ عام 1908، ويرجع ظهوره في مصر، عندما اقترح الصحفيان علي ومصطفى أمين، تخصيص يوم للاحتفال بها، في عمودهما، «فكرة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى