بروفايل

بروفايل.. «الكريم» مهندسًا ومحاميًا ومحاسبًا و«شاعرًا بعد الـ70»

كتب – أحمد صلاح:

«بدأ رحلته مع العلم مبكرًا، منذ كان شابًا، فألتحق بقسم الكهرباء، كلية الهندسة، جامعة الإسكندرية، وبتخرجه عمل مهندسًا كهربائيًا، لكن لم يدم عمله طويلًا، فألتحق بكلية الحقوق، وحصل على ليسانس القانون، ثم عمل كمحامٍ حتى نهاية العقد الثالث من عمره»، إنه الشاعر السكندري فوزي حامد جاد الكريم.

وبالرغم من حصوله على بكالوريوس الهندسة، وليسانس الحقوق، لم يشبع ذلك رغبته في الحصول على مستوى علمي يُرضيه فتابع مسيرته، ليلتحق بكلية التجارة في نهاية الـ30 من عمره، وحصل على بكالوريوس الإقتصاد من جامعة الإسكندرية، فأصبح «مهندسًا، ومحاميًا، ومحاسبًا» في ذات الوقت.

ومع استمرار شغفه وحبه للعلم والمعرفة، برزت موهبته الشعرية بعد بلوغه سن الـ70 عامًا من عمره، فألف 8 دواوين شعرية، منها «الشاعر الحزين، وسراب الحياة، ونسمات الخريف، وظلال من نفسي»، ولا يزال يواصل إبداعه الأدبي حتى الآن؛ ورغم كل ذلك باتٓ «الكريم» بعيدًا عن «الأضواء» ليضرب لنا مثلًا في حب العلم والسعي خلفه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى