فيتشر

عروس البحر الأبيض المتوسط «مليئة بالحياة»

كتبت – ألاء سمير:

تُعد مدينة الإسكندرية مركز الثقافة والحضارة، ومدينة التاريخ، وتُنسب إلى الإسكندر الأكبر، الذي أسسها عام 331 ق.م، كمدينة يونانية، وعندما دخل مصر وجد قرية تدعى «راقودة»، في مواجهتها جزيرة تدعى «فاروس»، فقرر أن ينشأ المدينة بينهما لتخلد اسمه، ولكي تكون عاصمة للبلد.

وتخططت تلك المدينة علي الطراز اليوناني، علي يد المهندس الإغريقي «دينوقراطيس»، وذلك جاء بأمر من الإسكندر، وتقع شمال غرب الدلتا علي ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتحدها من الجنوب والشرق محافظة البحيرة، ومن الغرب محافظة مطروح.

وتتسم الإسكندرية بمعالمها العريقة مثل «مكتبة الإسكندرية، والمتحف التاريخي اليوناني الروماني، ومتحف قصر المنتزه، ومسجد المرسي أبو العباس، وعمود السواري، والمسرح الروماني، وقلعة قايتباي، ومتحف الفون الجميلة، وكوبري ستانلي، والمتحف القومي».

وشعار «عروس البحر المتوسط» يحوي فنار الإسكندرية، الذي يكون باللون الأبيض، رمز للنور الذي كان يهديه الفنار للسفن، ويتوسط الفنار بين مستطيلين باللون الأزرق والأصفر، حيث يشير اللون الأزرق الى البحر والسماء، أما اللون الأصفر يشير إلى رمال البحر المتوسط.

وتتزاحم هذه المدينة خاصة في فصل الصيف، حيث يأتي إليها الأشخاص من مختلف الأماكن، للترفيه وقضاء الأجازه الصيفية، وتشتهر بالعديد من المقومات السياحية، بسبب موقعها الجغرافي، ومناخها المعتدل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى