أخبار عاجلةثقافةسياسي

«إحياء يوم الشهيد» احتفالية بمركز النيل للإعلام في الإسكندرية

كتبت – حنان عاطف:

نظم مركز النيل للإعلام، في الإسكندرية، اليوم الأربعاء، احتفالية بمناسبة ذكرى يوم الشهيد، بحضور أماني محمد، مدير المركز، وسلوى حجازي، مدير مركز إعلام الجمرك، وعدد من اللواءات والعمداء، وأبطال حرب أكتوبر، وأسر الشهداء.

وفي البداية، تحدث الدكتور إبراهيم الجمل، أمين عام بيت العائلة المصرية، عن البطولة والشموخ والشرف، قائلا: «أحيانا يجود الإنسان بماله أو وقته، لكن أن يجود بنفسه، فهذا أمر مختلف، فالشهداء هم الأبطال الحقيقيون، لهم منزلة عظيمة، والله تعالى ساوى بينهم وبين الأنبياء»، مردفا: «إننا ميتون جميعا، وإن كان البقاء لأحد فيكون الأولى لرسول الله، وكفى أنك تموت وأنت تدافع عن الشرف والوطن».

وتابع «الجمل»: الشهيد هو الوحيد الذي ذكر الله أنه لا يموت، ذاكرا قوله تعالى: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}، مضيفا كما أنهم يُغفر لهم بمجرد سقوط أول قطرة من دمائهم، ولهم حق الشفاعة في 70 شخصا من أهلهم، مؤكدا: «ينبغي ألا نحزن، وإنما نرفع هاماتنا ونفتخر بشهدائنا، فالعز كل العز أن نموت موته الشهداء».

وأشار اللواء حسين الهرميل، رئيس شعبة التنظيم والإدارة بالقوات البحرية الأسبق، إلى أن لقاء اليوم لم يكن لولا إجراءات الرئيس السيسي، ناعيا أسر الشهداء، قائلا: «ابني توفى في حادثة وحتى الآن لم ابك، ولكني حمدت الله، فماذا بالنسبة للشهداء، فأنتم محظوظون، وكل شهيد يجب أن تسعد أسرته به، كما أن الدولة لا تنسى أولادها أبدا».

ومن جانبه أكد معتز الشناوي، الكاتب الصحفي بجريدة الجمهورية، قائلا: «اليوم نُقدر فيه كل شهداء مصر على مر العصور، فالشهيد ليس إنسانا عاديا» لافتا: «في يوم قررت أن أكتب مقالًا اسمه حاجة حلوة، لأتحدث عن الشهداء، الأمر الذي لم يكن بالسهل علي، فمهما تحدثت عن الشهيد لا أستطيع وصفه، والذي يولد شهيدًا ليس كالذي يموت شهيدا» مردفا: «سيظل كل فرد من أسر الشهداء، فخورًا بكونه ينتمي لهم، الذين فارقتنا أجسادهم وبقيت أرواحهم معنا».

ومن جهته قال العقيد أمجد عز الدين، مساعد المستشار العسكري لمحافظة الإسكندرية: «تأكدوا أن الشهداء استشهدوا وهم رجال، وكلنا نتمنى الشهادة، فكثير منا يبكي أنه لم يحدث له شرف الشهادة، وكل يوم يتعلق بالشهيد لن نتأخر عليه أبدا».

وتحدث الدكتور إبراهيم عبد الله، المستشار الإعلامي لبيت العائلة المصرية، عن حرب الاستنزاف، قائلا: «إنها أم المعارك، لأنها التي استنزفت قوى العدو،  وتمت فيها جميع العمليات القوية، وكان معظم المشاركين فيها من أبطال البحرية، مقدما تحية لكل شهيد مات لكي تعيش بلده».

وتخلل اللقاء، فقرات فنية متنوعة، وتكريم كل من: المشاركين في الحفل، وأسر الشهداء، ومنهم أسر: العميدين محمد السيد الكومي، ومحمد سمير حسن، والمقدمين محمود عبد الفتاح، ومحمود محمد، والرائد مصطفى محمود محمد.

وبحديث «المنتدى» مع إحدى الأسر، وهي مديحه السيد، والدة الجندي الشهيد فهد عبد العال، قالت: «احتسبته عند الله، فهو شهيد وعريس في الجنة، مردفة: كلما دخلت في حالة من الحزن، أقول احتسبته عندك يارب فدا البلد، فهو ابن البلد، وكان ابني الوحيد بجانب بنتين، وكان حنين علينا، وسعدت اليوم بالاحتفال وبالتكريم»، مختتمة «كلنا ميتون، لكنه حي يرزق عند الله، وكل ما يأتي به الله خير، والحمد لله».

يُشار أن مصر تحتفل بـ«يوم الشهيد»، في يوم 9 مارس، من كل عام، ذلك منذ عام 1969؛ تخليدا لذكرى الشهيد الفريق عبد المنعم رياض، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى