رياضة

محمد صلاح لـ«صاحبة السعادة»: «نجلتي مكة شبهي»

كتبت ـ يوستينا موسى وندى أحمد وهبه خميس:

عرض برنامج “صاحبة السعادة” الذي تقدمه الإعلامية إسعاد يونس، على قناة “دي إم سي” الخميس، اللقاء الخاص باللاعب محمد صلاح، قائد المنتخب المصري، المحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي، الذي تابعته “المنتدى” تليفزيونيًا.

وبدأت “يونس” لقائها بالسؤال عن تفاصيل بداية “صلاح” في سويسرا، فأجاب أن الفترة الأولي عند سفره كانت مليئة بالتفكير في تحقيق هدفه بأن يفعل شيء يفتخر بيه المصريين، ويكون لهم مثلًا أعلى، مؤكدًا على أن المصري يستطيع فعل المستحيل.

وقامت “يونس” بعرض مجموعة من الفيديوهات لمجموعة من المصريين في مختلف محافظات مصر، حيث كانت تدور الفيديوهات حول رأي المصريين في “مو صلاح” ومعرفة مدى تأثيره في حياتهم، وظهر خلال الفيديو مدى حبهم له.

وتأثر “صلاح” بالفيديوهات، قائلا: “لم يكن يتصور أنه سيؤثر بهذه الدرجة في حياة المصريين، تبعها عرضًا لفيديوهات حملة “ضد الإدمان” التي عرض خلالها مجموعة من الأشخاص التي أثرت عليهم الحملة بالإيجاب.

ووصف “صلاح” من تعافى من الإدمان بأنه بطل حقيقي حيث أخذ قرارًا بتغير حياته ونجح في ذلك بالفعل، موضحًا أن من يأخذ القرار في بدء العلاج يكون ذلك الأفضل للشخص ذاته ولأسرته.

وأضاف “صلاح”، الناس لا تعلم كيف أكون فخورًا عندما ألعب مع المنتخب، أفضل إحساس في الدنيا عندما أفوز مع المنتخب، لا يمكن وصف إحساس التأهل لكأس العالم بعد غياب ورؤية فرحة الشعب المصري والجمهور بعد المباراة.

وأوضح “صلاح” أن نتائج الكرة الذهبية كانت صادمة بالنسبة له، وأنه ليس لديه الكثير ليقوله عن هذا الأمر، فلم يكن هناك في العالم من يتوقع أنه سأكون السابع ولكن هذا ما حدث”.

وعن خروجه من تشكيل الأفضل في حفل فيفا أجاب “صلاح” قائلًا: “لا أعرف معايير الاختيارات، رأيت أني لم أتواجد بها، لم أكن سعيدًا ولكن ماذا أفعل؟، أشعر إذا رأى الناس أنه يجب أن أكون متواجدًا وأن العالم كله يستغرب عدم وجودي فهذا هو الأهم، أحيانًا أشعر إن الأمر ليس عادلًا ولكن لا يوجد شئ لأفعله”.

وتابع “صلاح” قائلًا: “دائمًا أحاول التأقلم مع أي بلد أذهب له، يجب أن تتعرف ما الذي يحبونه ولا يحبونه، وغير ذلك لن تتمكن من التعامل معهم، بنسبة كبيرة تأقلمت مع الإنجليز وهم شعب مهذب ومن أكثر الشعوب المهذبة التي تعاملت معهم”.

وسألت “يونس” عن حياة “صلاح” الخاصة وعلاقته مع أبنائه، وعلاقة نجلته “مكة” مع شقيقتها “كيان”، قائلا: “مكة شخصيتها عنيدة، ولديها إصرار في الحصول على هدفها، مؤكدًا أنها تُشبهه في شخصيته ، وأن “كيان” تتأثر كثيرا بشقيقتها.

وأردف “صلاح” متحدثًا عن زوجته: “إنها سيدة مصرية على طبيعتها ولا تظهر بشكل كبير معي، ولكن مؤخرًا بدأت أن تظهر بشكل أكبر، ومهما أقول لا أستطيع أن أمنحها حقها لأنها أكثر من يعاني معي، ولأنني معظم الوقت في النادي فهي تهتم بالأخبار، وترعى البيت بالكامل، وهي أهم ضلع في مؤسستنا كأسرة، فهي هادئة ولا تتعامل مع الـ”سوشيال ميديا” وأسرية بشكل أكبر وتعرف أنني لا أحب أن أتحرك إلا في دائرة عملي وأحب الهدوء”.

وأنهي “صلاح” لقائه بالحديث عن النظام الغذائي الخاص بـ”صلاح”، وأنه يفضل الطعام الصحي للحفاظ على جسمه الرياضي، حيث يتبع مع نجلته “مكة” ذلك النظام لتكون بصحة جيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى