أخبار عاجلةسياسي

إنجازات الدولة والمشروعات القومية بـ«قصر ثقافة الشاطبي»

كتبت – حبيبة عسران :

أقيمت، اليوم الأحد، ندوة تحت عنوان “إنجازات الدولة والمشروعات القومية الكبرى لزيادة الإنتاج” بقصر ثقافة الشاطبي في الإسكندرية، بدأها الدكتور خالد صلاح، بالحديث عن مشروعات مصر التي تحتاج فترات طويلة للإنشاء مثل: مدخل الإسكندرية، والكباري، والطرق.

وأكد “صلاح” أن مصر قبل عام 2011 كانت في اتجاه مملوء بالإنجازات والمشروعات، لكن بعد عام 2011 توقفت العمليات الاقتصادية، وذلك بسبب الزيادة السكانية وبالإحصائيات أثبت أن مصر بلغت 100 مليون نسمة كنسبة رسمية، و110 مليون نسمة كنسبة غير رسميًا، ولهذا تواجهه الدولة كثير من الضغوطات على المدارس وشبكة المياه وغيرها.

وأكمل، «صلاح» حديثه موضحا أن مستوى المعيشة يتغير على مدى الوقت، وأن المواطن المصري يرغب بالعيش كالمواطن الخليجي على الرغم من وجود معاناة مثل باقي الدول ولذلك لابد من المواطن أن يعمل بجد، ويتحمل الضغوطات، وأكد أن مصر الآن نفذت كثير من المشروعات المهمة مثل “الاستزراع السمكي” الذي يغطي مستوى الجمهورية، و”صوامع القمح”، و”البتلو” للإنتاج الحيواني، برغم من أن مساحة مصر كما هي.

وأشار، الدكتور إبراهيم عبد الله، المستشار الإعلامي، لبيت العائلة المصرية، أن المصريين لديهم انتماء لبلدهم وهدفهم واحد وهو رقي البلد، لكن يوجد فئة مغيبة عن الوطن، ووضح لنا نقاط لأهم إنجازات عبد الفتاح السيسي، وهي تتمثل في 3 نقاط هما: «الحفاظ على الأمن القومي داخل وخارج مصر، والقضاء على الإرهاب والمخططات العالمية، وأسس السياسة المصرية الحديثة بالعالم العربي والغربي» مما أعلت من شأن مصر.

وبدأ، الدكتور مجدي عطا الله، حديثه مبينا أن السياسة والاقتصاد مسارين متطابقين، وأن اقتصاد الدول مرتبط ببعضه ولا تنعزل كل دولة وحدها، مؤكدًا أن الاقتصاد يقوم على استثمارات الآخرين، وأنه يتشعب داخليا وخارجيا، والآن نشهد إنجازات كبيرة مثل «شبكات المياه، والإنفاق، والبنية التحتية» وأكد أن نتائجها ليست واضحة في الوقت الحالي بل تظهر على مدار الوقت، وعلى الدولة صناعة القرار وهذا برئاسة «السيسي» ومجموعته.

وقال «عطا الله»: “أي أمة تموت بدون إنتاج حتى لو جبالها ذهب وفضة”، مضيفًا أن مرحلة الإنتاج تتقدم بتجاوز الصعاب، وأن مصر قوة عسكرية قادرة على تأمين نفسها، وأنهى حديثه بجملة من كتاب نصر بلا حرب وهي «نمو بلا أمن وعدا كاذب وأمن بلا نمو وعدا مهلك».

وأعرب، «إبراهيم» عن استحداثات تمت بالفعل ولم يشعر بها أحدًا مثل: «الخطوط الإنتاجية الحديثة في صناعات الدواء والأغذية، وتطوير وتحديث مزارع إنتاج الحليب، وتشجيع الصناعات المحلية، و عمل خطوط إنتاج ومكانات تغليف للبيع»، مؤكدًا على أهمية تبادل الخبرات في جميع المجالات لنوصل لدرجة من الرقي.

وبدأ، الصحفي أشرف الجبالي، كلامه مؤكدًا أن مصر تقوم بإنجازات حقيقية على ارض الواقع، ومن عام 2014 بدأ نهج اقتصاد محترم قائم على اقتصاد مرن ومتنوع، ولابد من التحرك بالتوازي في المشروعات القومية الكبرى مثل: «قناة السويس، والعلمين، والعاصمة الإدارية، والمصانع، والمدن الجديدة» ونقوم في الوقت الحاضر بعديد من الثورات الحقيقية كما في مجال العشوائيات، حيث ننقلهم من حالة الفقر والمرض والجهل إلي مناطق أدمية قابلة للعيش، وأيضا بثورة في مجال الصحة مثل حملة 100 مليون صحة ومبادرة حياة كريمة.

وأنهى “الجبالي” حديثه بأن مصر تواجه مشكلات مثل البطالة والإستراد بمبالغ هائلة، والتصدير بمبالغ قليلة وغيرها من المشكلات ولكن بنفس الوقت حققت مصر كثير من الإنجازات، وأكد على أهمية وجود مسئول تنفيذي على قدر المسئولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى