صحة

«الصحة العالمية»: فيروس «أوميكرون» يتحور وينتشر بسرعة

كتبت – حبيبة عسران:

توقعت، منظمة الصحة العالمية، ظهور متحورات جديدة لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” مع انتشار «أوميكرون» وبناءًا على ذلك تواصلت «القناة الأولى المصرية» اليوم الخميس، مع الدكتور محمد رحيم، الباحث في علم الفيروسات بكلية الطب وعلوم الحياة بجامعة «لانكستر» في المملكة المتحدة.

وأشار «رحيم» إلى أن ظهور «أوميكرون» كان في نوفمبر 2021، ولكن أعلنت منظمة الصحة هذا بسبب ظهور 3 متحورات من الفيروس، مما أدى إلى انقسامه لـ3 مجموعات هما «Ba1-Ba2-Ba3»، وأن سبب ظهور المتحورات عادَ لاختلاط الناس ببعضها بشكل مباشر، وعدم استجابتهم إلى اللقاح، والبطء في تلقى التحصين، ومعظم المتحورات ظهرت في الدول الأقل تحصينًا.

وأوضح «رحيم» أن دولة «قبرص» أعلنت عن وجود فيروس جديد يدعى «دلتاكرون»، وهو مزيج بين «الدلتا وأميكرون»، ولذلك منظمة الصحة العالمية متخوفة من انتشار الفيروسات، وأن فيروس «الدلتا» يتكاثر بشكل كبير في الرئة، لكن «أوميكرون» يكون في القصبة الهوائية، وينتشر بسرعة كبيرة، لكن أعراضه منخفضة.

وأكد «رحيم» على وجود مفاجأة أثناء متابعه «الكورونا» وهى وجود الفيروس في الخفافيش وبعض الحيوانات مثل «البنجولين» عام 2010 إلى حد ظهوره، قائلا: «مع وجود الفيروس وانتشاره لم نستطع متابعته بشكل واضح، إنما الفيروس موجود ومتعايش معانا».

وصرح «رحيم» أن آخر دراسة أجريت من أسبوعا مضى بالنسبة للتباعد الاجتماعي، أكدت على أن الفيروس لم ينتشر بين الناس بحد أدنى مسافة 3 أقدام مع شرط وجود الكمامة، ولكن في حالة عدم وجود الكمامة لابد من مسافة 6 أقدام تباعد اجتماعي، وأكد أيضا أن اختلاط الفيروسات بين الأشخاص “المحصنة، وغير المحصنة”، السبب ظهور فيروسات ومتحورات جديدة.

وفي نهاية حديثه، أشار «رحيم» إلى أن «أوميكرون» جاء من بعض الحيوانات، قائلا: «لابد من تحصين الحيوانات المخالطة للإنسان»، وأوضح أن الحيوانات الأليفة لا يظهر عليها الأعراض، لكن الحيوانات البرية يظهر عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى