منوعات

افتتاح مهرجان اليوم العالمي للأشخاص من ذوي الإعاقة في الإسكندرية

كتبت – ميلينا علاء وحنين دسوقي:

نظمت جمعية الأمل للتنمية والتأهيل الاجتماعي للمعاقين، برئاسة وحضور عضو مجلس النواب، ندى ألفي ثابت، بالمشاركة مع مركز طه حسين لخدمة الطلاب ذوي الإعاقة، تحت إشراف دكتور عبد العزيز قنصوه، رئيس جامعة الإسكندرية، احتفالية اليوم العالمي للأشخاص من ذوي الإعاقة، تحت شعار “حياة جديدة بروح جديدة”.

وبدأ الاحتفال، الذي يستمر حتى الأربعاء المقبل، تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي بقيادة نيفين القباج، ومحافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف، ومشاركة طلاب جامعة الإسكندرية، ومركز طه حسين لخدمات الطلاب ذوي الإعاقة، ومؤسسات المجتمع المدني.

وتضمن الاحتفال في يومه الأول فقرات فنية متنوعة، من أهمها  فقرة العزف والغناء الذين يقومون به فرقة من المكفوفين، استعراض التنورة الذي قام به الطفل نور الدين حسن، وهو أول راقص تنوره بمتلازمة داون، سبق وكرمه الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحصل على 7 ميداليات في الأولمبياد الخاص بدولة الإمارات المتحدة.

وشاركت أول فرقة فنون شعبية من الأشخاص ذوي الإعاقة، حيث حصل الفريق على المركز الأول في مهرجان الأقصر الدولي لفنون التلقائية، ومركز الطفل والمركز الأول في مهرجان الأمم المتحدة على مسرح الجلاء، ودربهم أول متخصص في تدريب الأشخاص ذوي الإعاقة على الفنون التشكيلية هو الفنان مصطفى الروش، المعتمد من وزارة الثقافة، واستعرض الافتتاح عدد من الشخصيات الذين تحدوا الإعاقة ووصلوا لمكانة مرموقة.

ويهدف المهرجان إلى توعية المجتمع الجامعي والمدني بكامل حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ونشر فكرة تقبل الآخر باختلافه، وهذا لن يتم إلا بخطة تتماشى مع رؤية مصر 2030 ويهدف أيضًا إلى دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة، حيث يكون لهم صوت يسمع ورأي وعمل يليق بقدراتهم المُميزة.

وحضر الافتتاح، نائب رئيس جامعة الإسكندرية وشئون المجتمع دكتور محمد عبد العظيم، والدكتورة ياسمين مطر من وزارة التضامن، وباڤِل كيدوسُك قنصل بالقنصلية العامة الروسية في الإسكندرية ومدير البيت الروسي المركز الثقافي الروسي في الإسكندرية، وسوسن حسني حافظ، عضو مجلس النواب، ومنى المعتز بالله، المدير التنفيذي لمركز طه حسين، وجانيت سليمان المدير التنفيذي لجمعية الأمل، وأبونا بولس عوض من بيت العيلة، وعمداء كليات جامعة الإسكندرية.

كما حضر الدكتور أشرف مرعي المشرف العام على المجلس الأمني للأشخاص ذوي الإعاقة، وتحدث عن شعار اليوم العالمي ومشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة بالعالم والإتاحة والدمج، وأن هذه الفئة تمثل 11% من المجتمع فيجب استثمار هذه القوى البشرية وإقامة ورش عمل لتقييم الإيجابيات والتحديات الموجودة، ومن واجب المجتمع إتاحة مكان تكنولوجيا اتصال حيث أنهم لا يمكنهم التدريب والتعليم من دون هذه الإتاحة.

وتم عرض فيلم تسجيلي عن الأشخاص ذوي الإعاقة وتبعها تجربة إنسانية أصبحت تُدرس في الوطن العربي وفي مصر وفي العالم كله وهى تجربة نائب البرلمان المصري ندى ثابت التي تُوِّج عملها وتقديراً لها تم تعينها عضو في البرلمان وهى المرشحة السابقة لجائزة نوبل للسلام عام 2005، وصرحت بأهمية بناء مجتمعنا على الحب والتكامل والتناغم بين كل الجهات وأهمية حب أولادنا ومساندتهم لنُظهِر نجاحهم وأن لهم دور تكاملي مهم في خدمة المجتمع وسوق العمل.

وحضر هذا المهرجان الدكتورة منى المعتز بالله وهى أول مدير تنفيذي لمركز طه حسين بعد تطويره ومدرسة بقسم الصوتيات واللسانيات بكلية الآداب جامعة الإسكندرية تحدثت عن كيفية توعية المجتمع الجامعي والمدني ونشر فكرة تقبل الآخر ووضع خطة تتماشى مع رؤية مصر 2030 عن طريق تحسين جودة الأشخاص ذوي الإعاقة وتقديم الدعم لهم وزيادة فرص الطلاب في اختيار نوع التعليم.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، وضع قانون عام 2018 ينظم حياة الأشخاص ذوي الإعاقة مما دفع جميع أجهزة الدولة والهيئات والمؤسسات المحلية والدولية وجميع كليات المجتمع المدني بتقديم خدماتها للأشخاص ذوي الإعاقة، وبداية من عام 2022 من شروط قبول الأفلام في مسابقة الأوسكار الأمريكية أن يكون بها أفراد أو ممثلين أو مشاركين من ذوي الإعاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى