صحة

«تأهيل الصيادلة للمناصب الإدارية العليا» مؤتمر في الإسكندرية

تغطية – حنان عاطف وهبه رجب وأسرار حسام:

نظمت نقابة الصيادلة في الإسكندرية، أمس الخميس، مؤتمرها السنوي تحت عنوان “تأهيل الصيادلة للمناصب الإدارية العليا.. عام ونصف ويستمر تحدي الصيادلة لجائحة كورونا” بحضور الدكتورة شرين فؤاد، مقرر المؤتمر.

ودارت الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر حول “بروتوكولات التعاون مع كبرى الهيئات التعليمية والوطنية”، بجانب عرض ڤيديو مصور تم خلاله استعراض مجهودات الصيادلة خلال الأعوام الماضية، وتحديدًا منذ عام 2015.

وأشاد كلٍ من الدكتورة كاترين دوجان، الرئيس التنفيذي للإتحاد الدولي للصيادلة، والدكتور بروسبير هيج، الرئيس التنفيذي للإتحاد الإفريقي للصيادلة، خلال كلمتهما التي ألقوها عن بُعد عبر تطبيق “زووم” بمهارات الصيادلة المصريين، خلال جائحة كورونا المُستجد “كوفيد-19”.

وأكد الدكتور محمد إنسي الشافعي، نقيب الصيادلة، خلال كلمته، على أن التكليف حق للصيادلة، تتبناه النقابة منذ سنوات، وأن هذا الإجراء يُعد واحدًا من ضمن مبادرات مجتمعية عديدة تقدمها النقابة، من أجل المواطنين داخل وخارج عروس البحر الأبيض المتوسط، مشيدًا بجهودهم خلال الـ3 أعوام الماضية.

وأضاف “الشافعي” أن التطور والتدريب العملي، القائم على أسس علمية في مجالات الرعاية الطبية، أصبح ركيزة أساسية لحماية المجتمعات خلال الآونة الأخيرة، وسط تداعيات جائحة كورونا، مشيرًا إلى تطلع النقابة إلى دعم الأساليب الجديدة في مجالات الرعاية الصحية، تزامنا مع التطور التكنولوجي الدائم، وهو ما كان سببًا في عقد المؤتمر، للتحدث بالعلم ونقل خبرات مؤسسات ناجحة في المجالات الصيدلية.

وأثنى “الشافعي” على دور كافة الأفراد، والهيئات، والجهات التي تعاونت مع نقابة الصيادلة خلال السنوات الماضية لمساندتها ودعمها في قضايا الصيادلة “المهنية، والقانونية، والحقوقية”.

وأكد الدكتور عاطف الحصري، مدير إدارة التكليف بوزارة الصحة، أن دور الصيدلي مؤثر في منظومة الرعاية الصحية بشكل بالغ الأهمية، وبالرغم من أن موضوع تكليف الصيادلة كان صعبًا في البداية إلا أنه قد تم تدارك الأمر لصالح المنظومة الصحية.

وقال الدكتور وائل علي، السكرتير العام للاتحاد الدولي للصيادلة عن دول شرق المتوسط: “محافظة الإسكندرية بها 31 ألف صيدلي، يمثلون ثروة كبيرة علميًا ومهنيًا بمجال الرعاية الصحية في مصر”، مشيرًا إلى أن إختيار أرض نادي الصيادلة لعقد المؤتمر له معنى رمزي غاية في الأهمية، خاصة بعد جهود النقابة لاسترداد أرض النادي، والتي سُلِبت لأكثر من 30 عامًا.

وأضاف “علي” هناك أكثر من 15 تخصصًا حيويًا في مجالات الصيدلية، تفتح فرص متنوعة في مجالات متعددة منها: “اقتصاديات الدواء، والجودة، والتغذية، والتركيبات الصيدلانية، والصيدلة البيطرية، وعلوم الأورام، والتغذية”، وأصبحت وسائل التدريب متاحة ومتنوعة للجميع لتطوير صيادلة مهنيين ينتمون لمهنة واحدة”.

وفي ختام الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر، والذي استمر لمدة يومين، كرمت الدكتورة جاكلين عازر، نائب محافظ الإسكندرية، أسر شهداء فيروس كورونا من الصيادلة، والبالغ عددهم 65 شخصًا، تقديرًا لتضحياتهم، كونهم كانوا خط الدفاع الأول لمواجهة الجائحة، وأدّوا دورهم بتفاني وإخلاص، بجانب تكريم صيادلة مستشفيات العزل، والحميات، مُثنية على تعاون النقابة الدائم مع المحافظة ودعمها بالأجهزة الطبية، ومستلزمات الحماية، والأدوية، وذلك ضمن بروتوكول علاج وزارة الصحة.

والجدير بالذكر أن مؤتمر صيادلة الإسكندرية “فارما ساميت” ناقش الجديد في عددٍ من التخصصات ومنها: “الجودة، ومكافحة العدوى، والتسويق الطبي، والتركيبات الصيدلانية، والتأمين الصحي الشامل، والحوكمة الصحية، والتغذية الإكلينيكية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى