فن

تكريم «المخرج» صاحب الكوميديا السوداء بمهرجان الإسكندرية

كتبت – حنان عاطف:

نظمت إدارة مهرجان الإسكندرية الدولي السينمائي، بدورته الـ37، اليوم الاثنين، ندوة تكريم المخرج عمر عبد العزيز، رئيس اتحاد النقابات الفنية، وبحضور عدد من مخرجي دفعته، والفنانين، والإعلاميين والصحفيين، وشارك فيها الناقد أحمد سعد الدين، داخل إحدى الفنادق، في منطقة المنتزه، محافظة الإسكندرية.

وقال الناقد “سعد الدين” أن “عبد العزيز”، هو واحد من أهم مخرجي الكوميديا في مصر، وأنه أحب أن يقدم الكوميديا السوداء، بمعنى أن لديه رؤية عن ظاهرة في المجتمع وينتقدها ولكن بابتسامة جميلة، وهو ما يميزه”.

وأشارت المخرجة إيناس الدغيدي إلى أن الشيء الجميل المميز لدفعهتم هو الانسجام، والعمل وهم طلاب قائلة: “كنا نتمرن مع المخرجين الكبار، الذين نفتقدهم ولا نجدهم الآن”، متسائلة: “لماذا لا يعملون..فلا يوجد جيل واحد فقط هو الذي يبدع”.

وضمت الفنانة إلهام شاهين صوتها لصوت “الدغيدي”، متسائلة: “ما هي الآلية لتنفيذ موضوعات مخرجين كبار ك”عبد العزيز”، و”بدرخان” وغيرهم من جيلهم؟، وأين الجهة التي نرسل لها وتجيب؟”، متمنية أن يقوم الرئيس بعمل لقاء مع الفنانين، للبحث وتفعيل  بعض الأمور، ولتطوير الفن في مصر، ومضيفة: “فلا يعقل أن دولة لديها هذه الخبرات العميقة فنيا وإنسانيا، ولا نستطيع أن نبدع ونقدم أعمالا تعيد الريادة لمصر”.

وأوضحت “شاهين”: “أحزن عندما لا أجد أفلاما مصرية مشاركة في المهرجانات التي أحضرها، أو أجد فيلما، ولكنه ضعيف لا يرقى بالمشاركة على المستوى الدولي، ونحن نستطيع، فمن قبل كانت الريادة لنا وكان كثير من مبدعي العرب، يعملون ويتعلمون في مصر تحديدا، ليقدموا أعمالا جيدة، ففي معهدي تواجدت جنسيات كثيرة، ومشيرة إلى العمل مع “عبد العزيز” قائلة: “الكواليس ممتعة ومضحكة، وهو ما يخرج الإبداع، وروح التعاون لدينا”.

وتابع محمد عبد العزيز: “اليوم تكريم ابني وليس أخي، فهو بدأ الرحلة منذ نعومة أظافره، وكنت اصطحبه معي في كل جلسات السيناريو، فلاحظت تعلقه بالمهنة”، مضيفا: “أتصور إنه عملة نادرة، فمخرجو الكوميديا قليلون جدا في مصر والعالم كله، لصعوبة دراستها، وارتباطها بالفلسفة، والدراما بشكل عام”.

وأضاف المخرج هاني لاشين عن “عبد العزيز: “أنظر له بإعجاب فله شخصية ساخرة، وهو ناقد بالضحكة، وبرأيي هو أقصى أنواع النقد، وخفة ظله، هي ما حببت الناس فيه”.

وقال الكاتب والسيناريست، عاطف بشاي: إن “عبد العزيز” هو واحد من أهم ظرفاء هذا الزمن، ومن ورثة الكتاب الساخرين الكبار مثل محمود السعدني، فهو يستطيع أن ينزع البهجة من براثن الحزن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى