كوم الناضورة يحتاج معونات مادية لإعادة إحيائه في الإسكندرية

كتبت – حنان عاطف:

أرجعت، سارة السيد، مفتش أثري، إغلاق “تل كوم الناضورة الأثري” الكائن في شارع بحري بك، دائرة قسم شرطة اللبان، وسط الإسكندرية، أمام الزوار، إلى احتاجه لمعونات مادية؛ لـ”إعادة إنشاء درج سلم جديد، وتعلية الأسوار بأسلاك شائكة، وتوفير حجرة للكنترول، وبوابة إليكترونية، ونظام أمني، وإضاءة، وكاميرات، وعمالة أكثر، ومياه، ومواتير”، وهي ذاتها مقترحات لجنة التطوير التي تفقدته من قبل.

وأشارت، المفتشة الأثرية، لـ”المنتدى” اليوم الاثنين، إلى وجود مبنى متهدم، داخل حدود المنطقة، يمكن الاستفادة منه بإنشاء كافيتريات؛ لخدمة المكان، مضيفة: “حاولنا أكثر من مرة فتح وتطوير المكان، بجهود ذاتية، ولكنها وحدها لا تكفي”.

وتبلغ مساحته “تل كوم الناضورة”، 6 أفدنة، وارتفاعه 25 مترًا، ويقع في قلب الإسكندرية، واستخدم كمدفن للعديد من الشخصيات الإسلامية الهامة، ويحتوي على أبنية أثرية، مثل: “برجا الإشارة، وكرة الزوال، وصهريج مياه، وطابية كافيرللي، ومرصد محمد علي، ومسكنا المأمور الإنجليزي، والمصري، وحديقة متحفية”.

والجدير بالذكر أن “تل كوم الناضورة” الأثري يعود إلى حقب زمنية مختلفة: “العصر الفاطمي، والحملة الفرنسية، وعهد محمد علي، والخديوي إسماعيل”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *