فيتشر

«رشيد» بلد «البحر والنيل والنخيل»

بقلم – مجدي صدقي:

 تعد مدينة رشيد، بلد النخيل، والنيل، والبحر، ومقبرة الغزاة الإنجليز، أشهر مدن محافظة البحيرة، وتبعد عن الإسكندرية مسافة 65 كم، وتقع على الفرع الغربي للنيل، عند مصبه على البحر الأبيض المتوسط.

وتضم رشيد 22 منزلا أثريًا، و10 مساجد ترجع للعصر المملوكي، منها: “مسجد زغلول، ومسجد أبو مندور”، وكان لأهل مدينة رشيد الفضل في مقاومة حملة فريزر الإنجليزية عام 1807م، وجلائها نهائيًا عن مصر.

وتعد من معالم المدينة، متحف رشيد، المقام في أحد المنازل الأثرية، والمكون من 4 طوابق، ومن ضمن ما يعرضه المتحف، عقد زواج شرعي للقائد الفرنسي مينو، وزبيدة الرشيدية، وأكثر من نموذج لحجر رشيد الذي عُثر عليه عند قلعة رشيد أيام الحملة عام 1799، مما أتاح للعالم شامبليون اكتشاف الكتابة المصرية القديمة، ومن ثم معرفة الحضارة الفرعونية.

ومن الجدير بالذكر، توجد النسخة الأصلية للحجر الأصلي في المتحف البريطاني بلندن، حيث يتزاحم الزوار عليه؛ لمشاهدة هذا الأثر الناطق بعظمة الحضارة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى