«ڤيرينا فتحي» سفيرة السياحة الكورية «حلمي تحقق» بعد «أغاني الشتاء»

كتبت – شيماء علي:

اختيرت الفتاة السكندرية، ڤيرينا فتحي، البالغة من العمر 30 عامًا، من هيئة السياحة الكورية ووزارة الثقافة والرياضة والسياحة الكورية، لتكون سفيرة للسياحة الكورية ضمن مجموعة سفراء يمثلون بلدان مختلفة من منطقة الشرق الأوسط منها «مصر، والإمارات، والكويت، السعودية» حيث تسلمت شهادة بذلك، بجانب مجموعة هدايا كورية محفور عليها اسمها باللغة الكورية.

وقالت الفتاة السكندرية: بدأت حكايتي مع «كوريا» عندما كان عمري 14 عامًا، وعُرض المسلسل الكوري «أغاني الشتاء» على التليفزيون المصري، فاعتبرت وقتها ومازالت أردد أنه أفضل مسلسل شاهدته في حياتي، ولم أكن أعلم وقتها أنه منشأه كوري، وحكيت لأصدقائي عن قصته وأبطاله.

وأضافت لم يكن يوجد خلال تلك الفترة «انترنت»، وحتى الهواتف لم تكن منتشرة، وبعد 4 أعوام، التحقت بالكلية، وبدأت التعامل مع «الانترنت»، فكان أول شيء أبحث عنه هو المسلسل، حتى وجدته وشاهدته 15 مرة، ووقتها تعرفت أكثر على كوريا، وبدأت أهتم بالبحث عنها، وأشاهد مسلسلاتها، وجوانب الثقافة الكورية من «أغاني، مسلسلات، أفلام، لغة، أماكن سياحية، وتاريخ، وغيرهم».

وأردفت، عام 2012 أقيمت مسابقة عالمية من قناة «كي بس أس» أشهر القنوات الفضائية في كوريا، برعاية وزارة الثقافة والسياحة الكورية، باسم «أكتشف كوريا» من خلال كتابة مقال حول فكرة «لو سافرت كوريا.. إيه الأماكن اللي نفسك تزورها.. وهتعمل فيها إيه».

وتابعت قائلة: «بالفعل، اشتركت في المسابقة، لكني حاولت معالجه ما ينقصني»، وبعدها بأشهر قليلة قررت إنشاء صفحة عبر «فيسبوك» باسم «أكتشف كوريا» ومن خلالها استطعت معرفه كوريا بشكل أكثر، وأصبح هناك متابعين لي.

وأشارت، في عام 2014 اشتركت في مسابقة «واو كوريا سبورت» مع منظمة السياحة الكورية «كتو» فرع دبي المسئول عن الشرق الأوسط، وهي منظمة تابعة لوزارة الثقافة والرياضة والسياحة الكورية، ولها أفرع في 28 دولة، وتم اختياري من مصر كداعمة لكوريا، ضمن مجموعة آخرين من دول مختلفة، وكانت الجائزة تذكرة سفر لفرد لدولة كوريا، لكن لم تسمح الظروف حينها بالسفر.

وأوضحت، في عام 2016 وجدت مسابقة عالمية «جلوبل واو كوريا» أطلقتها منظمة السياحة الكورية «كتو»، بهدف اختيار 10 أشخاص من دول مختلفة للسفر لكوريا، شريطة أن يكونوا مؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، فاشتركت، وتم إبلاغي بالفوز، وعلي الاستعداد للسفر، وفي 12 ديسمبر 2016، تحقق الحلم، وسافرت إلى كوريا، لمدة أسبوع.

واستطردت، خلال الرحلة، تعاملت مع أشخاص من بلدان مختلفة، وزرتُ العديد من المدن الكورية، وارتديتُ الملابس الكورية، والأكلات الشعبية في كوريا، وكانت الرحلة مدفوعة التكاليف بالكامل من هيئة السياحة الكورية، والمفاجأة بالنسبة لها كانت زيارة أحد أماكن تصوير أول مسلسل كوري شاهدتهُ «أغاني الشتاء».

وأكدت أنه وفي عام 2020 نشرت منظمة السياحة الكورية «كتو دوبي» مسابقة جديدة لاختيار مجموعة سفراء للسياحة الكورية، وكل سفير مهمته أنه يُعرف كوريا الجنوبية، لأي شخص يتحدث العربية، ويكون سفير لكوريا في بلده، أو في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، وبالفعل تم اختياري لتلك المهمة.

واختتمت الفتاة السكندرية، حديثها بأن اختيارها جاء بعد مجهود استمر لسنوات، بجانب تأثيرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وستعمل دائمًا لتكون ضمن أنشط السفراء وأكثرهم إبداعا لاستمرار السفر لكوريا الجنوبية، خاصة وأنها تستحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *