الأمم المتحدة تطلق مبادرة 10 سنوات لإنقاذ المحيطات

كتبت – حنان عاطف:

قالت، الدكتورة سوزان خليف، أستاذ علوم المحيطات، والرئيس السابق للمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، وعضو الخطة التنفيذية لبرنامج “عقد لعلوم المحيطات”: إن الأمم المتحدة، أطلقت، برنامج “عقد لعلوم المحيطات” والذي يستمر خلال الفترة “2021 – 2030″، لإنقاذ المحيط، ومواجهة زيادة درجة حرارة  العالم، والتصدي لتدهور الثروة السمكية.

وجاء ذلك خلال محاضرة تفاعلية “أونلاين” نظمتها إدارة خدمات المعلومات بمكتبة الإسكندرية عبر “فيسبوك”، بعنوان “تعزيز فهم العلاقة بين المحيط والمناخ” اليوم الثلاثاء، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد الجوية، وإطلاق عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات.

وأكدت “خليف” أن برنامج “عقد لعلوم المحيطات” استغرق وضع خطة تنفيذه عامين “2019- 2020″، بمشاركة 19 عالمًا، دون أطهار الانتماء لجنس، أو دين، أو نوع، وشملت خطته السعي لتلبية احتياجات كل فئات المجتمع في بلاد العالم، بهدف الوصول لصفر من الإشعاعات أو خفض نسبته، بالإضافة إلى رصد سنوي لكل التغيرات؛ للوصول للعيش ببيئة آمنة وصحية، وتقوم الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو بتمويل أنشطة معينة، أما الذي يمول برامج المشروعات، والنداءات هو المجتمع، “هيئات الصناعة”.

وتحدثت “خليف” عن العلاقة بين المحيط والمناخ وفوائده التي لا نستطيع العيش بدونه، لافتة إلي أن من له نشاطات وأفكار يمكنه السجيل لعضوية برنامج “عقد لعلوم المحيطات” في “بلات فورم” من خلال صفحة “أوشن ديكيد دوت كوم”.

واختتمت “خليف” الندوة بعدد من النصائح قدمتها للمواطنين منها: “الإقلال من استخدام البلاستيك، واستخدام المنتجات الصديقة للبيئة، ووقف الصرف الصناعي، وعدم تربية الأسماك في المياه العذبة من خلال إلقاء مواد غذائية فيها مما يلوث المياه”، قائلة: “يجب البدء بأنفسنا لتحقيق كل ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *