صديقتي حبيبتي

بقلم – غادة عبده:

صديقتی حبيبتي، روحي ونبض قلبي عايزة أحكي لكم عنها، هي الدفا في عز البرد، هي اللي حضنها وطن بيضم،هي اللی في قلبها حب يرويني في حزني، وفي فرحي،هي الصفا والنور اللي بينور أيامي، هي اللی طول عمرها عايشه علشاني، هي اللي قلبها بيبكي لأحزاني، هي اللی عيونها سهرانة لأحلامي، هي اللی بتدعي ليل نهار ربی يحقق أحلامي.

عرفتوا مين اللي بحكی ليكم عنها؟ هي أمي روحي ونبض قلبي، هي سما صافية وشمس دافية، هي قمر بينور ليلي، هي نوري اللي بينور طريقی، هي اللي علمتني أن ربي وديني هما طريقي، هي اللی زرعت فيا معنی الوفا والأخلاق، هي اللي عرفتني إن البنت قصة جميلة عنوانها الأخلاق، ومحتواها مراعاة ربي في كل مكان وقدوة لكل إنسان، هي اللی زرعت جوايا الخير، وعلمتني حب المسكين واليتيم، أنا مهما حكيت لكم عنها.

مش هاعرف أوصفهالكم، هي قلب بريء، وروح صافية، هي للطيبة عنوان، وللأمومة مثال، هي أحلی حاجة فی دنيايا، هي اللي نفسي ربنا يشفيها ويخليها لي، هي اللي مش هأقدر أعيش من غيرها ثانية،هي أماني من قسوة الأيام وغدر الإنسان، هي اللی بتبكي علشاني حتى لو خبيت دموعي عنها،هي الأيد اللی بتطبطب علی روحي، وتصبرها علی صبر الأيام، هي أغلی وأحلی وأروع هدية وهبها لي ربی، هي أمي.

كتبتها لكي، وقرأتها منذ سنين والآن بعد ماودعتك يا عمري لم يتبقى مني شيء، فأنتي كنتي لي كل شيء.. أمي رحمة الله عليكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *