مؤسسة مجدي يعقوب توقع عقد مشروع الجينوم المرجعي للمصريين

كتبت – ماسة أحمد:

وقعت، مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب، عقد تنفيذ مشروع “الجينوم البشري” المرجعي للمصريين، اليوم الأربعاء، بحضور الدكتور مجدي يعقوب، رائد المؤسسة، وبمشاركة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، ووزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، وأكثر من ١٥ جامعة ومركزًا بحثيًا ومؤسسة مجتمع مدني.

ويُعد المشروع “المادة الوراثية المكونة من: الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين”، والذي يعرف اختصارا “دي إن إيه” ويحتوي “الجينوم البشري” على 20 إلى 25 ألف “جين” موجود في نواة الخلية، ومرتبة على هيئة 23 زوجًا من “الكروموسومات”، وهي نوعان “الكروموسومات الجسدية” وعددها 22 و”الكروموسومات الجنسية” والتي تحدد الجنس من ذكر أو أنثى.

وتحمل تلك الجينات “المورثات” جميع البروتينات اللازمة للحياة في الكائن الحي، وتحدد هذه البروتينات، ضمن أشياء أخرى، هيئة الشخص، وطوله، ولون عيناه، إلى جانب كيف يستقبل “الميتابوليزم” جسمه الطعام، أو يقاوم العدوى، وأحيانًا يحدد الطريقة التي يتصرف بها، ويختلف حجم “الجينوم” وعدد الجينات بين الكائنات الحية المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *