«الرباط المقدس»

بقلم – غادة عبده:

الزواج هو الرباط المقدس بين قلبين كلاهما يعشق الأخر لا يستطيع العيش بدونه لحظة كل منهما يرى سعادته في أن يرى الأخر في اشتياقه له، في مشاركته لحظات حزنه وفرحه، في استطاعته البوح له عن كل ما بداخله وكأنه كتاب مفتوح له يجعله يقرأ منه ما يشاء دون قيود أو أسرار.

الزواج هو الخطوة التي تقدم عليها من أجل أن تعيش مع روح تشبهك تعشقك لا تتحمل الحياة بدونها، لا تتحمل أن يكون لك شريك أخر لمجرد أن مواصفاته أفضل،

فشتان بين شريك المواصفات وشريك العمر والحياة، فالسعادة لا تكتمل مع شريك تحبه أو يحبك من طرف واحد ولا تكتمل مع شريك المواصفات، لن تحيا في بيت يغمره التفاهم والحب والقرب من الله إلا بشريك تعشق تفاصيله ويعشق تفاصيلك، تشعر أن قلبك لا يحتمل العيش بدونه ولا يحتمل فراقه شريك يدفعك تضحى من أجله مهما كانت التضحيات.

ولا أعنى في كلامي أن الحب يجب أن تجده بطريق غير رسمي بالعكس هناك قصص زواج صالونات تحكى قصص عشق، فالقلب يدق لشخص بمجرد رؤيته لا يهم أين كان أول تعارف قد تكون صدفه تجمعك بحلم حياتك قد يكون شخص تقدم في منزلك فالحب لا يعني تعارف خارج البيت فقد يكون الحبيب هو من أتى إلى منزلك فالا تسميه زواج صالونات إذا دق قلبك له.

وفى كل لقاءات الحب سواء جامعة صالون صدفة الفيصل هو الشعور أن الشخص هو نصفك الذي طال انتظارك له نصفك الذي يكملك ولا تستطيع العيش بدونه، وبالعكس أنا أرى أن زواج الصالونات هو شخص رأى نصفه الذي يتمناه فذهب وطرق الباب الشرعي للزواج وفترة الخطوبة مثلها مثل التعارف، ولكنها بطريق حلال ومن الممكن أن لا تتفقوا ويتم الفراق ولكن أيضا بطريق شرعي، فلا تهتموا بالمسميات حتى تقتلوا الحب.

ولا تتزوجوا لمجرد حان وقت الزواج والأطفال تزوجوا عندما تجدوا شريك الحياة الحبيب والأب والابن الظهر والسند، الذي يجد أنه إذا فارق حبيبه أو حبيبته فارق الحياة ولا يستطيع العيش مع شخص غيرها، وهى لا تستطيع أن تعيش بدونه تزوجوا عندما تجدي رجل أختارك لأجلك، وتمسك بك بكل قوته، تزوج عندما تجد امرأة اختارتك من أجل قلبك وتمسكت بك بكل قوتها الحب تضحية.

لا تتزوجي لأن والدك اختار لكي موصفات مناسبة، لا تتزوج لأن والدتك اختارت لك عروسة مناسبة، تزوج نصفك الذي يكملك فأنت من ستعيش معه وأنت من سيتحمل التعاسة والعناء وأنتي كذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *