محافظة الشرقية تبدأ تفعيل مبادرة «إتحضر للأخضر»

كتب – عصام محمود:

أكد محافظ الشرقية، الدكتور ممدوح غراب، أهمية تفعيل وتحديث دور لجنة الموارد المائية بالمحافظة، ومضاعفة العمل والجهد لتطبيق الخطة القومية للموارد المائية 2017 – 2037 بهدف تحسين نوعية المياه وتقليل معدلات التلوث، وزيادة الموارد المائية المتاحة؛ لمجابهة التحديات الراهنة والمستقبلية المتوقعة، وللمساهمة في تحقيق رؤية التنمية المستدامة، من خلال توفير المياه لكافة القطاعات واستخدامها بشكل فعال وتحقيق نظام بيئي متوازن.

ووفقًا لبيان صحفي، الخميس الماضي، فقد أشار «غراب» خلال استقباله أعضاء لجنة الموارد المائية لمحافظة الشرقية، إلى أن الخطة القومية للموارد المائية تهدف إلى «تحسين نوعية المياه، وترشيد ورفع كفاءة استخدامات المياه، وتنمية الموارد المائية، وتهيئة البيئة الملائمة للإدارة المتكاملة للمياه».

وفي هذا الصدد ترأس اللواء الدكتور حسين الجندي، سكرتير عام محافظة الشرقية اجتماع اللجنة، بحضور، ممثلين لمديريات «الزراعة، الصحة، الإسكان، الأوقاف، الطرق، شركة مياه الشرب والصرف الصحي، مركز المعلومات، الجمعيات الأهلية ذات العلاقة» لمراجعة الخطة السنوية للموارد المائية، ووضع الأهداف الخاصة بالخطة الخمسية، وتفعيل بروتوكول التعاون بين وزارة الموارد المائية والري، ووزارة التنمية المحلية؛ بهدف تحقيق أقصى استفادة لمحافظة الشرقية.

وناقش «الجندي» خلال الاجتماع سُبل ترشيد استخدام المياه والحفاظ عليها؛ باعتبارها تمثل قضية أمن قومي ومستقبل مصر، مشيرًا إلى أن المحافظة قامت باتخاذ خطوات جادة نحو ترشيد استخدام المياه في الدواوين والمؤسسات الحكومية وإطلاق حملات لتوعية المواطنين بأهمية ترشيد استخدام المياه، بالتنسيق بين شركة مياه الشرب والصرف الصحي، والأوقاف، والأزهر، والكنيسة.

وأكد المهندس مجدي الشحات، وكيل وزارة الري بالشرقية، أن المديرية تقوم بأعمال التطهير الترع «3» مرات سنويًا لرفع مابها من مخلفات وورد النيل لضمان وصول المياه والحفاظ عليها من التلوث ولتحسين نوعيتها، مشيرًا إلى أن حصة الشرقية من المياه ثابتة ومحدودة إذ تبلغ 7 مليار و140 مليون م3، مشددًا على ضرورة حفاظها وعدم هدرها وترشيد استخدامها بطرق علمية سليمة.

و وخلال الاجتماع، شدد المهندس أحمد فوزي وكيل وزارة الطرق بالشرقية، على قيامهم بفرض غرامات على المواطنين الذين يقومون برش المياه على الطرقات تطبيقًا للقانون وحفاظاً على المياه.

وأوضح المهندس السيد حسن، ممثل شركة مياه الشرب والصرف الصحي، أن الشركة قامت بتوفير أجهزة حديثة للكشف عن المياه المهدرة في الشبكات سواء من خلال التعرف على تحديد كسور المواسير وإصلاحها فورًا، وضبط وصلات المياه غير المرخصة لتقنين وضع أصحابها والحفاظ على المياه المهدرة، مشيرًا إلى أنه من المتوقع خلال عامين وصول نسبة تغطية المحافظة بمشروعات صرف صحي بنسبة 60% وذلك حفاظاً على البيئة من التلوث.

وأضاف الدكتور محمد فرج، ممثل مديرية الصحة، أن المديرية الجهات المعنية تقوم بسحب عينات أسبوعية من مياه الشرب؛ لتحليلها بالمعامل المركزية؛ للتأكد من جودتها حفاظًا على البيئة وصحة المواطنين.

وأوضح المهندس على لاشين، ممثل مديرية الزراعة، أن الزراعة يقع عليها العبء الأكثر في ترشيد استهلاك المياه؛ لأن محافظة الشرقية بها 880 ألف و760 فدان منزرع، مشيرًا إلى تحديد بعض المناطق في أبو كبير، وكفر صقر، لتطوير نظم الري بها من الري بالغمر إلى الري بالتنقيط والرشح واستخدام طرق الري الحديثة التي تقلل من استخدام المياه، لافتًا إلى أنه تم خلال عام 2019 زراعة 30 ألف فدان قمح بالمصاطب لتقليل هدر المياه.وجاء ذلك في إطار تنفيذ تكليفات رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي؛ للحفاظ على الموارد المائية والري وترشيد استهلاك المياه وتقليل المهدر منها وتفعيلاً لمبادرة «أتحضر للأخضر».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *