«السيسي» يستقبل وفد من المستثمرين المصريين المغتربين بالخارج

كتبت ـ مروة السعداوي:

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وفداً من المستثمرين المصريين بالخارج، والمشاركين في النسخة الخامسة من سلسلة مؤتمرات «مصر تستطيع»، والتي ستُعقد خلال الشهر الجاري بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك بحضور وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ووزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، وذلك وفقًا لبيان رسمي، اليوم الثلاثاء.

وصرح السفير بسام راضي ـ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أكد خلال الاجتماع حرص الدولة على التفاعل المباشر مع المستثمرين وقطاع الأعمال من أبناء مصر في الخارج، الذين يمثلون ثروة كبيرة للوطن؛ وذلك للإستفادة من خبراتهم ومقترحاتهم، والعمل على تدعيم الروابط بينهم وبين وطنهم الأم، وإشراكهم في الجهود التي تقوم بها الدولة لبناء المستقبل، والتي تتطلب إدارة دؤوبة وإرادة حقيقية واعية بالتحديات وسُبل مواجهتها.

كما أكد الرئيس، اهتمام الدولة بتحفيز الإستثمار وتحقيق التنمية المستدامة بجميع مجالاتها، وكذلك إعداد الخطط المستقبلية وفقاً لرؤية مصر 2030 من خلال الإستفادة من التجارب الدولية الناجحة، مع التركيز على تجارب المصريين الذين حققوا نجاحات في الخارج، ودعوتهم للإستثمار في مصر.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن الرئيس قام بإلقاء الضوء على تطورات المشهد الاقتصادي والفرص الإستثمارية الواعدة المتاحة بالسوق المصري في مختلف القطاعات، فضلاً عن إستعراض المقومات المتنوعة التي باتت تتمتع بها مصر حالياً، والتي ضاعفت من قدرتها على جذب الإستثمارات الأجنبية، بما في ذلك الاستقرار الأمني، بالإضافة إلى وفرة الأيدي العاملة المدربة، والسوق المصرية الواسعة، وكذلك اتفاقات التجارة الحرة التي تربط مصر بالأسواق في أفريقيا والمنطقة العربية والإتحاد الأوروبي.

كما أشار الرئيس، إلى التسهيلات والإجراءات الإصلاحية والتنموية التي تتبناها الحكومة لتشجيع ومساندة الإستثمارات الجادة وتذليل جميع العقبات أمام القطاع الخاص، بالإضافة إلى ما تضطلع به الدولة على صعيد تطوير البنية الأساسية والمناطق الصناعية، وتوفير التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحديث الأطر والنظم القانونية ذات الصلة لتوفير بيئة تشريعية ترسخ مفهوم دولة القانون واحترامها لالتزاماتها التعاقدية.

وذكر المتحدث الرسمي، أن الوزراء قاموا بإستعراض محاور النسخة الخامسة من سلسلة مؤتمرات «مصر تستطيع»، والتي تركز هذا العام على موضوعات الإستثمار والتنمية، وذلك في إطار جهود الدولة للتواصل ومد الجسور مع المصريين في الخارج والإستفادة من خبراتهم في شتى المجالات.

كما تم عرض الجهود المبذولة على مختلف الأصعدة في مصر؛ من أجل تحفيز مجمل قطاعات الاقتصاد وتشجيع الإستثمارات الأجنبية والمحلية وتعزيز تنافسية المنتجات المصرية.

وقد شهد اللقاء حواراً مفتوحاً، بين الرئيس ومجموعة المستثمرين والخبراء المصريين حول ما تقوم به الحكومة لدفع عملية التنمية الشاملة في مصر والآفاق المستقبلية للوضع الاقتصادي في مصر، حيث أشاد الوفد الإستثماري بالخطط التنموية الطموحة للدولة والتحسن في البيئة الحاضنة للاستثمارات في مصر، وكذلك الإرادة السياسية القوية لتحقيق الإصلاح والنمو في مصر بوتيرة متسارعة، والتي ساهمت بشكل ملحوظ في استعادة الصورة الذهنية الإيجابية عن مصر لدى مجتمع الأعمال الأجنبي، مؤكدين تقديرهم للقاء الرئيس، وحرصهم إبراز التطورات الإيجابية التي تشهدها مصر إلى المجتمع الدولي.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أكد في ختام اللقاء حاجة مصر لكل سواعد أبنائها في الخارج والداخل للمساهمة في تطويرها وتنميتها وتغيير واقعها إلى الأفضل، وإعتزام مصر استمرار قوة الدفع للتحرك بشكل متوازن ومدروس في سبيل تحقيق مستهدفات الإصلاح الاقتصادي الشامل كمسار وطني إستراتيجي لبناء الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *