وزير قطاع الأعمال يستعرض مشروع «جسور» لتعزيز التجارة البينية مع إفريقيا

كتبت – شريهان شكري:

نظمت الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، أمس الأحد، مؤتمر بعنوان «جسور التجارة الخارجية لأسواق شرق ووسط أفريقيا» لتعزيز التجارة البينية مع أفريقيا، بقاعة مؤتمرات الغرفة، بحضور وزير قطاع الأعمال العام – هشام توفيق، رئيس غرف البحر الأبيض المتوسط ورئيس غرفة الإسكندرية – أحمد الوكيل.

وأكد «توفيق»، خلال كلمته بالمؤتمر أن الوزارة تتبنى مشروعًا ضخمًا باسم «جسور» لتوفير سلسلة متكاملة من خدمات النقل واللوجستيات، للمتعاملين في مجالات الصناعة والتجارة الخارجية مع دول شرق أفريقيا، ومن المقرر أن يبدأ تطبيقه في أول أكتوبر المُقبل عبر تدشين جسر ملاحي بين مينائي العين السخنة ومومباسا في كينيا.

وأوضح «توفيق» أن الوزارة تعتمد على توفير تلك الخدمات من خلال الشركات التابعة لها العاملة في الشركة القابضة للنقل البحري والبري، بالإضافة إلى توفير خدمة التأمين على البضائع من خلال الشركة القابضة للتأمين.

واستعرض «توفيق» خدمات المشروع التي من المقرر أن تكتمل في أبريل 2020، وأولها النقل البري للبضائع من خلال توفير خدمة النقل البري للبضائع من وإلى المصنع، حيث سيتم إعادة هيكلة شركات نقل البضائع، والمحور الثاني يتمثل في التجميع والتخليص الجمركي في موانئ التصدير والاستيراد.

وأوضح أن المحور الثالث يختص بالنقل البحري، حيث تم التعاقد على مساحات تخزينية محددة مع أحد الخطوط الملاحية العالمية لتوفير خدمة منتظمة كل أسبوع، وتوفير الخدمة للمصدرين ضمن سلسلة متكاملة الخدمات، مع إعادة هيكلة شركات الملاحة البحرية وتطوير أسطولها تمهيدًا لتقديم الخدمة مستقبلًا.

وتطرق «توفيق» إلى المحور الرابع والذي يشمل المستودعات والمعارض الخارجية، حيث تم حصر كافة الأصول المملوكة أو المؤجرة لشركات التجارة الخارجية في الخارج، وجاري إعداد دراسة بواسطة استشاري متخصص لتحديد أفضل المواقع لعمل مستودعات ملحق بها معرض دائم للسلع المصرية في الخارج.

وفيما يخُص التسويق «المحور الخامس»، أوضح أنه جاري تأسيس شركة بالتعاون مع بنوك محلية، ومستثمرين من القطاع الخاص للوساطة بهدف فتح أسواق جديدة في الخارج، مع إعادة هيكلة شاملة لشركات التجارة الخارجية، لتعود إلى نشاطها ودورها الأصلي بعمليات الوساطة في المستقبل.

وأخيرًا المحور السادس «التأمين والتمويل»، أشار إلى توفير التأمين على الشحنات الصادرة والواردة بواسطة شركات التأمين التابعة للشركة القابضة للتأمين، بالإضافة إلى التعاون مع البنوك الوطنية لضمان توفير الخدمات المصرفية المتعلقة بالتجارة الخارجية وتسوية المدفوعات.

كما أشار إلى أنه تم في بداية شهر يوليو الماضي إطلاق تطبيق إلكتروني يحمل اسم جسور لتسجيل بيانات العملاء، وكافة البيانات الخاصة بالشحنات من تفاصيل الحمولة والشحن والنولون والوجهة المقررة ووسائل الاتصال المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *