أخبار عاجلةمنوعات

«أمنية» تستبدل لوحاتها الورقية بـ«الأقمشة والبورسلين»

كتبت ـ نور إيهاب:

«موهبتها في الرسم اكتسبتها عن طريق التغذية البصرية من مقاطع على (الإنترنت) فقررت الخروج عن الرسم النمطي المألوف وذلك باستبدال خامة الورق إلي الأقمشة والأخشاب والزجاج» هكذا بدأت الفنانة أمنية خيري، البالغة من العمر 24 عامًا، حيث ولدت في محافظة القاهرة، وتخرجت من كلية الآداب جامعة حلوان، تروي قصتها لـ«المنتدى».

وأضافت «أنها تعلمت الرسم عن طريق (الإنترنت) عندما كان عمرها 21 عامًا بالرغم من حبها للرسم منذ صغرها، فلم تكن موهبة منذ الصغر ولكن كان تحدٍ بالنسبة لها لتثبت أنها ليست أقل ممن يرسم، فبدأت بفن (المانديلا) بجانب دراستها، واستمرت فيه حتى أتقنته».

وأردفت مؤكدة أنها أرادت أن تكمل مسيرة الرسم على نحو يستفاد منه المجتمع بشكل أكبر فحولت الرسم الورقي إلى الرسم على أقمشة وأخشاب وزجاج، حيث رسمت على الملابس كـ«الجوارب» و«التشيرتات» و«الكابات» والأحذية ورسمت أيضًا على أطباق وأكواب من زجاج «البورسلين».

وأشارت إلى تفاعل المتابعين علي صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بشكل كبير بعد أول تجربة لها على قماش «التيشرت» وطلبوا منها أن تنفذ لهم بعض التصاميم بمقابل مادي، واتسع صيت منتجاتها إلى محافظات كثيرة ولم تقتصر فقط على محافظة القاهرة.

ولفتت إلى أنها تريد مستقبلاً أن تمتلك «جاليري» خاص بها وتحمل منتجاتها أسمًا ليصبح «براند» مشهور، موجهة رسالة للإناث بأن الدراسة ليست عائق على تحقيق الأحلام، خاصةً وإن كانت بعيدة عن الحلم، مضيفة أن قلة الإمكانيات المادية ليست بالعائق الكبير إنما يمكن من مبلغ صغير أن يتحقق حلم كبير يسعى إليه الإنسان، وشددت على عدم ترك الحلم أو يدًا تهدم الطموحات والأحلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى