سياسي

«مدبولي» يشهد توقيع اتفاق مشروع إنشاء تخزين القمح بميناء بورسعيد

كتبت ـ مروة السعداوي:

شهد الدكتور مصطفى مدبولي ـ رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع اتفاق مشروع إنشاء 2 مخزن أفقي لتخزين القمح برصيف عباس بميناء غرب بورسعيد، بقيمة 14 مليون دولار، وقام بالتوقيع كلًا من: الدكتورة سحر نصر ـ وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والدكتور عبد الحميد الخليفة ـ رئيس صندوق الأوبك للتنمية الدولية «أوفيد»، وذلك بمقر رئاسة مجلس الوزراء بمدينة العلمين الجديدة، وبحضور الدكتور علي مصيلحي ـ وزير التموين والتجارة الداخلية، وذلك وفقًا لبيان رسمي، أمس الأربعاء.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء، أن هذا المشروع يأتي في إطار خطة الدولة لتحقيق الأمن الغذائي في مصر، وتوفير احتياجات المواطن الأساسية، والتي جاء على رأسها توفير مرافق التخزين المناسبة لتخزين القمح المستورد والمستخدم في إنتاج الخبز المدعم.

وأكدت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، على التعاون بين وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والتموين في توفير التمويلات والمنح اللازمة لدعم قطاع التموين، في إطار العمل على تحقيق الأمن الغذائي وتحسين مستوى حياة المواطنين.

وأضافت الوزيرة، أن هذا المشروع جاء في ضوء الحاجة الملحة لتشغيل ميناء بورسعيد في عمليات التفريغ والتخزين، بالإضافة إلى ذلك تشغيل خطوط السكك الحديدية من بورسعيد إلى صوامع التخزين الداخلية، وذلك في إطار تطوير البنية الاساسية في قطاع النقل سواء في الموانئ او السكك الحديد، بما ينعكس على مناخ الاستثمار، مشيدة بجهود وزارتي النقل والتموين في هذا المشروع.

وأوضح وزير التموين والتجارة الداخلية، أن الشركة العامة للصوامع والتخزين تمارس العديد من الأنشطة الإستراتيجية الهامة التي تخدم اقتصاد مصر وأمنها الغذائي منذ عام 1888، وستتولى تنفيذ المشروع، حيث تقوم الشركة باستقبال بواخر الحبوب بالموانئ المختلفة وتفريغها بأحدث الوسائل بمعدلات عالية وتخزينها بالصوامع التي تمتلكها بالموانئ المختلفة بداخل الجمهورية، وهذه الصوامع مجهزة بأحدث الوسائل اللازمة لتداول الحبوب وتخزينها ومتابعة حالتها بما يحافظ عليها من حيث الكم من خلال منظومة موازين إلكترونية فائقة الدقة تسجيلاً للكميات المستلمة من البواخر أو المشحونة من الصوامع.

وذكر الوزير، أن أهداف المشروع تتضمن زيادة الكثافة التخزينية في الموانئ المصرية لاستقبال القمح المستورد بنسبة 15% تقريباً، وتقليل العبء عن موانئ دمياط والإسكندرية، وتقليل الوقت المستهلك في توصيل القمح بين الميناء والصوامع الداخلية والمحافظات، وتقليل فترة انتظار البواخر المحملة بالقمح المستورد على رصيف الميناء، وإنشاء خط سكة حديد في ميناء بورسعيد لتوصيل القمح المستورد للصوامع الداخلية بهدف تقليل تكلفة المواصلات، وتوفير فرص عمل للشباب، وتغطية الاحتياجات من القمح في محافظة بورسعيد والمحافظات المجاورة.

ومن جانبه، أوضح الدكتور عبد الحميد الخليفة ـ رئيس صندوق الأوبك للتنمية الدولية «أوفيد»، أن الصندوق شريك رئيسي لمصر في تحقيق الأهداف الإستراتيجية والتنموية، في كافة القطاعات الخدمية والاقتصادية، حيث وصل حجم المحفظة في مصر إلى 750 مليون دولار؛ من أجل المساهمة في تحقيق الطفرة الاقتصادية في مختلف القطاعات الاستراتيجية المكونة للاقتصاد المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى