وزيرة التخطيط: المجتمع الدولي أشاد بمبادراتنا في الصحة والتعليم

كتبت ـ مروة السعداوي:

شاركت الدكتورة هالة السعيد ـ وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، بحدث «عدم المساواة والتقدم المحرز في هدف رقم 10»، والذي نظمه البنك الدولي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك في ختام فعاليات المنتدى السياسي رفيع المستوى بنيويورك، وذلك وفقًا لبيان رسمي، أمس السبت.

وأشارت وزيرة التخطيط خلال كلمتها، إلى أن توجه الدولة الحالي يسير في اتجاه الاستثمار في العنصر البشري وبناء الانسان، لافته إلى جهود الدولة في العمل علي ضبط ألية منظومة الدعم بالتركيز علي توجيه الدعم نحو قطاعي الصحة والتعليم، وأوضحت «السعيد» أن المساواة في الفرص بين الجنسين في الفرص ضرورة ملحة تسعي الدولة المصرية لدعمها حالياً وذلك فيما يخص المرأة والشباب كذلك، حيث استطاعت الدولة القيام بعدد من المبادرات التي تضمن حقوقهم في كافة القطاعات وتوفير فرص العمل لهم بما يضمن لهم حياة كريمة وشعورهم بالمساواة.

وأضافت الوزيرة، أن المجتمع الدولي أشاد بالمبادرات المصرية خاصة في مجالي الصحة والتعليم، مشيرة إلى حملات الكشف عن فيروس سي وغيرها من المبادرات المصرية والتي جاءت بدعم وتوجيه القيادة السياسية متمثلة في رئيس الجمهورية.

وأوضحت «السعيد»، أن 60% من السكان بمصر شباب تحت سن 30 عام، مشيرة إلى أن هناك مزيد من المشاركة المجتمعية حالياً وخاصة للشباب حيث تم المشاركة مع كافة الجامعات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتوعية بها، وأضافت «السعيد» أن الشباب قاموا بإطلاق «مجموعة شباب 2030»؛ للمشاركة في نشر الوعي حول أهداف التنمية المستدامة داخل الجامعات والتوعية بأهميتها.

ولفتت الوزيرة، إلى مجالس ووحدات التنمية التي تم نشرها حالياً والتي تضم أشخاص من كافة المؤسسات سواء من العاملين بالجهاز الإداري للدولة أو الأكاديميين أو من الخدمة المدنية والشباب، والتي انتشرت على كافة المؤسسات والمستويات لنشر الوعي حول أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

وأضافت وزيرة التخطيط، أنه يتم العمل حالياً على إعداد التقرير الطوعي الوطني؛ مما يُسهم في زيادة معدلات المشاركة المجتمعية، فضلاً عن زيادة مستوى الوعي والمعرفة قائلة أن التنمية الحقيقة تأتي من القاع وليس من الأعلى.

والجدير بالذكر، أن «السعيد» كانت قد شاركت بعدد من الأحداث الجانبية على هامش مشاركتها بالمنتدى منها الحدثين الجانبيين التي نظمتهما مصر حول القطاع غير الرسمي وأجندة 2030، والأخر حول عدم المساواة ودور شركاء التنمية وغيرها من الأحداث، فضلاً عن قيامها بعدد من اللقاءات الثنائية التي جمعت ممثلين من كافة المؤسسات المشاركة بالمنتدى.

وشهد منتدى هذا العام، مشاركة أكثر من ألف مُشارك من جميع أنحاء العالم، كما يشهد المنتدى قيام 47 بعرض جهودها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ليصل بذلك مجموع الدول التي قدمت مراجعاتها الوطنية الطوعية أثناء المنتدى السياسي رفيع المستوى إلى أكثر من 140 دولة، منذ اعتماد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في عام 2015.

وناقش منتدى 2019، عدد من أهداف التنمية المستدامة الأممية حيث سيركز المنتدى الحالي على الأهداف الرابع والمتعلق بجودة التعليم والثامن والمرتبط بالعمل اللائق والنمو الاقتصادي، وكذلك الهدفين الـ10 والـ13 والمختصان بالحد من عدم المساواة والعمل المناخي، فضلاً عن الهدف الـ16 و17 حول السلام والعدل والمؤسسات القوية والشراكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *