وزيرة الهجرة: «أطفالنا شركاء في بناء المستقبل وهدفنا ربطهم بمصر»

كتبت ـ مروة السعداوي:

نظمت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج معسكرًا بمدينة شرم الشيخ لـ110 طفلاً من أبناء المصريين بالخارج للمرحلة العمرية من ١١ إلى ١٦ عامًا، وبمشاركة أصدقائهم من عدة دول حول العالم، تضم الولايات المتحدة والكويت والسعودية وكندا وغيرهم، وذلك بالتعاون مع شركة «ويل سبرنج» لتنظيم المعسكرات الرياضية، وذلك للعام الثالث على التوالي، وفقًا لبيان رسمي، أمس الثلاثاء.

ويأتي المعسكر، استمرارًا لمجهودات الوزارة للتواصل مع المصريين بالخارج من كافة الأعمار والأماكن، عقب نجاح المؤتمر الأول للكيانات المصرية بالخارج.

والتقت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد ـ وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالأطفال المشاركين وقالت لهم إنهم أمل المستقبل والمشاركون في صناعته، ومصر تفخر دائما بأولادها في الداخل والخارج، كما رحبت بأصدقائهم من مختلف الدول على أرض مصر مهد الحضارات وملتقى الأديان.

وأضافت وزيرة الهجرة، أن عدد المشاركين يزداد من معسكر لآخر ما يؤكد نجاح المعسكر، وأعربت عن شكرها لكل القائمين عليه، موضحة أن مشاركة الأطفال بدون هواتف محمولة أو أي وسائل اتصال يُعد فرصة للاستمتاع بجو مصر الساحر حتى يتحقق الشعار «عيشها مصري».

وتابعت الوزيرة، أن مصر بها الكثير من المناطق الساحرة والأماكن الطبيعية الخلابة، مضيفة أن لقاءها اليوم مع أبناء الجيلين الرابع والخامس يأتي انطلاقًا من حرص مصر على غرس الولاء والانتماء لوطننا في نفوس النشء وربطهم بتاريخ وحضارة هذا البلد.

وأوضحت السفيرة نبيلة مكرم، أن المعسكر الحالي ينطلق تحت شعار «Come with a friend» حيث يشارك أبناؤنا بالخارج ويرافقهم أصدقاؤهم من 6 دول بالخارج، لأول مرة في هذا المعسكر الذي تنظمه الوزارة؛ ويهدف ذلك في المقام الأول للترويج لمعالم مصر السياحية، وطبيعتها الخلابة، وما تتمتع به من أمن وأمان في ربوع البلاد، ليقوم هؤلاء الأطفال بنقل الصورة واضحة بعيدًا عن معلومات مغلوطة أو شائعات هادمة.

كما أكدت الوزيرة، أن مشاركة الأطفال هذه المرة من دول مختلفة يضمن تبادل الخبرات والثقافات، والتأكيد على الهوية المصرية في كل دولة، والعودة للجذور مرة أخرى، وربط عائلاتهم معًا.

ومن ناحيته، قال ماجد فوزي ـ مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة «ويل سبرنج»، أن المعسكر ينطلق في شرم الشيخ «مدينة السلام»، لافتًا إلى حضور الوزيرة يُضفي طابعًا خاصًا على المعسكرات؛ فهي تُشارك الأطفال تحية العلم وترديد النشيد الوطني، وهو ما يبهج الأطفال لعدم توافر الفرصة للقيام بذلك في الدول التي يقيمون بها خارج مصر، وسبق أن أطلقت من قبل معسكرات لأبناء المصريين في الخارج برعاية وزارة الهجرة لربطهم بالوطن الأم، والاهتمام أيضًا بتعلمهم وممارستهم للهجة المصرية، تماشيًا مع رؤية الوزارة ضمن مبادرة «اتكلم مصري» لحث أبناء المصريين بالخارج على الحديث باللهجة المصرية تحديدًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *