«أقباط من أجل الوطن»: دماء الشهداء شعاع نور ضد الإرهاب

كتب ـ محمد حسني:

أصدر الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن برئاسة ـ كريم كمال بياناً، صباح اليوم السبت، ينُص على تهنئة الشعب المصري بمناسبة الذكرى الـ6 لثورة الـ30 من يونيو التي انحاز فيها الجيش المصري إلى الإرادة الشعبية التي عبر عنها المتظاهرين في الميادين والشوارع ضد جماعة الإخوان المسلمين.

وتذكر الاتحاد، شهداء الجيش والشرطة الذين استشهدوا دفاعًا عن حرية الوطن وخلال التصدي للعمليات الإرهابية التي حاولت النيل من مصر ولكن تم التصدي لها بفضل هؤلاء الأبطال.

وأكد «كمال»، أن التاريخ سيكتب عن تلك الثورة بحروف من نور؛ لأنها لم تنقذ مصر فقط بل أنقذت المنطقة العربية كلها من خطر تلك الجماعة، وأن مصر اليوم بعد مرور 6 سنوات من الثورة وتحت قيادة الرئيس ـ السيسي تتجه إلى مستقبل واعد على كل الأصعدة السياسية، الاقتصادية، والاجتماعية بجانب القضاء على الإرهاب ومحاربة الفكر المتطرف وبناء وطن قائم على الحريات الدينية والسياسية وهي أمور تحققت بالفعل على أرض الواقع.

وأشادت نائبة رئيس اتحاد ثورة الـ30 من يونيو ـ ولاء عزيز، بأن تلك الثورة غيرت وجه الحياة في مصر، حيث تحولت مصر من دولة تسيطر عليها جماعة بعينها إلى دولة مؤسسات لها ثقل على المستوى العربي والأفريقي والدولي، ولها أيضًا صوت مسموع في كل المحافل الدولية.

وأضاف الأمين العام للاتحاد ـ محب شفيق، أبطال الثورة الحقيقيين هم رجال الجيش والشرطة الأبطال الذين ساندوا الثورة الشعبية منذ اللحظة الأولى، ووفروا الحماية لملايين المواطنين في كل ميدان وشارع بجانب قيامهم بتجفيف منابع الارهاب خلال الـ6 سنوات الماضية وتقديم مئات الشهداء من أجل حماية الشعب المصري، مشيرًا إلى أن دمائهم الذكية ستظل شعاع نور ضد الارهاب والتطرف عبر التاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *