«رمضان» رحلة من الرصيف إلى التأليف

كتبت ـ نور إيهاب:

«ولد في محافظة الإسكندرية لأسرة متوسطة الحال، ولأسبابٍ اقتصادية وإصابته بإعاقة ذهنية قرر أشقائه نقله لأحد دور الأيتام ليتغير منها مسار حياته مرتين» يحكي الشاب رمضان محمد البالغ من العمر 30 عامًا قصته لـ«المنتدى».

وأضاف: بعد انتقاله لدار الأيتام تلقى الكثير من التعدي والمهانة والتحرش الفكري والجسدي، فقرر الهرب إلى الشوارع، وظل مُشردًا لمدة 5 أعوام، وخلال تلك الفترة لجأ للإدمان عن طريق بعض الأشخاص؛ بهدف القدرة على مواجهه مصاعب حياته.

وبعد وصول إدمانه لذروته وعدم مقدرته على الحصول على المواد المخدرة حاول الانتحار مرتين، أحدهما بواسطة «السم» والأخرى باستخدام سلاح أبيض «مشرط».

ورغم ذلك – لم أيأس – يقول رمضان: فقرر تعلم القراءة والكتابة بنفسه بالرغم من عدم التحاقه بأي مدرسة وعدم حصوله على أي شهادات تعليمية، وتمكن من تأليف 4 كتب أخرهم كتاب بعنوان «خَدعتنِي» وفي طريقه لكتابه الخامس.

ويأمل رمضان أن يصبح له دخل ثابت من الدولة وأن تتبني قصور الثقافة في محافظة الإسكندرية موهبته بدلاً من أن تظل مُلقاة على أرصفة الشارع، متمنيًا تمثيل مصر في مسابقات الخطابة والشعر.

وخاطب «رمضان» الشباب برسالة حثهم فيها على التمسك بالأمل طوال الوقت، والتغلب على الألم لمواجهة صعوبات الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *