حوادث

ضبط شخصين لإنشائهما أماكن تعليمية وهمية في المنوفية

كتبت ـ مروة السعداوي:

نجح، فرع الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بوسط الدلتا، عقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع مديرية أمن المنوفية، في تحقيق النتائج الإيجابية، وذلك وفقًا لبيان امني، اليوم لجمعة.

حيث ضُبط صاحب مؤسسة غير مرخصة، 32 عامًا، مُقيم بشبين الكوم المنوفية؛ لقيامه بإنشاء وإدارة كيان تعليمي بدون ترخيص كائن بشبين الكوم بمحافظة المنوفية للاستشارات الإدارية والتدريب وإدارة المشروعات والتسويق، وترويجه شهادات دراسية منسوبة للكيانات التعليمية الحكومية «مزورة».

وجاء ذلك، عقب التأكد من الجهات المعنية بالمنوفية بأن الكيان المُشار إليه لم يصدر له أية تراخيص ولا يخضع لرقابة الجهات المختصة، وبتفتيش المقر عُثر على 179 شهادة منسوب صدورها للكيان التعليمي الوهمي بأسماء أشخاص مختلفة تُفيد حصولهم على دورات تدريبية في مختلف المجالات «مزورة»، 22 شهادة منسوب صدورها لإحدى المنظمات الدولة بأسماء أشخاص مختلفة تُفيد قيامهم باجتياز برامج بناء قدرات الشباب «مزورة».

كما عُثر على مجموعة كبيرة من استمارات حجز الدورات على بياض مدون بها أسماء أشخاص مختلفة، مجموعة من طلبات التقدم للالتحاق بوظيفة، كمية كبيرة من عقود التسويق الالكتروني باسم الكيان الوهمي، بالإضافة لـ23 دفتر إيصال نقدية باسم الكيان الوهمي بإجمالي مبالغ متحصله 250 ألف جنيه، مجموعة من أوراق ودفاتر خاصة بالكيان الوهمي، وهاتف محمول بفحصه فنياً تبين أنه محمل بالعديد من الشهادات المضبوطة بأسماء أشخاص مختلفة وأخرى على بياض.

وبمواجهة المتهم بما أسفرت عنه التحريات والضبط والتفتيش، اعترف بارتكابه الواقعة بقصد تحقيق الربح المادي، كما تم ضبط مالك أكاديمية تعليمية غير مرخصة، 41 عامًا، مقيم بدائرة مركز شرطة تلا بالمنوفية؛ لقيامه بإنشاء وإدارة كيان تعليمي بدون ترخيص كائن بدائرة مركز شرطة شبين الكوم بمحافظة المنوفية لدورات اللغات والكمبيوتر وصيانة أجهزة هواتف المحمول واستشارات الهجرة، وترويجه شهادات دراسية منسوبة للكيانات التعليمية الحكومية «مزورة»، وذلك عقب التأكد من الجهات المعنية بالمنوفية بأن الكيان المُشار إليه لم يصدر له أية تراخيص ولا يخضع لرقابة الجهات المُختصة.

وبتفتيش المقر عُثر على 53 شهادة خبرة بأسماء أشخاص مختلفة تُفيد حصولهم على دورات تدريبية منسوبة لشركات وجامعات دولية في مجال الإسعافات والمهارات الطبية «مزورة»، 50 شهادة خبرة باللغة الانجليزية بأسماء أشخاص مختلفة تفيد حصول المتدربين على دورات فنية في مجال صيانة الهواتف المحمولة منسوبة لجامعات ومكاتب دولية «مزورة»، شهادات خبرة بأسماء أشخاص مختلفة تُفيد حصولهم على شهادات اجتياز دورات في مجال التغذية والمهارة الطبية منسوبة لذات الأكاديمية المُشار إليها «مزورة».

وعُثر على 2 شهادة دبلومه في البرمجة الخاصة بالهواتف المحمولة باللغة الأجنبية بأسماء أشخاص مختلفة «مزورة»، شهادة خبرة باسم شخص تُفيد اجتيازه دورة تبريد وتكييف بدرجة جيد جداً «مزورة»، شهادة خبرة باسم شخص تُفيد اجتيازه دورة الإسعافات الأولية والمهارات الطبية «مزورة»، مجموعة من استمارات طلب التدريب في إحدى شركات تعليم صيانة، والمحمول بأسماء وصور أشخاص مختلفة.

كما عُثر على مجموعة من استمارات طلب التحاق بوظيفة فني صيانة المحمول، بإحدى شركات تعليم وصيانة المحمول خالية البيانات، مجموعة من استمارات إحدى شركات تعليم صيانة الموبايل خالية البيانات، 9 دفاتر استلام نقدية باسم الأكاديمية بإجمالي مبالغ متحصله 40 ألف جنيه، وكذلك دفتر خاص مدون به أسماء المتدربين والمبالغ المتحصلة منهم، مبلغ مالي قدره 51 ألف جنيه حصيلة نشاطه، وهاتف محمول بفحصه فنياً تبين أنه محمل بالعديد من الشهادات المضبوطة بأسماء أشخاص مختلفة وأخرى على بياض.

وبمواجهة المتهم بما أسفرت عنه التحريات والضبط والتفتيش، اعترف بارتكابه الواقعة بقصد تحقيق الربح المادي، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى