من الزمالك إلى الشاشة.. 4 أعوام على رحيل «الحاج متولي»

كتبت – نرمين جمال:

محمد جابر محمد عبدالله، ولد عام 1946 بحي السيدة زينب في محافظة القاهرة، توفى والده وعمره عامًا واحدًا, لعب كرة القدم في صغره وكان من أشبال نادي الزمالك ثم التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وكان متميزًا دراسيًا فحصل عند تخرجه عام 1967 على تقدير ممتاز، إنه الفنان «نور الشريف».

ظهر حبه للتمثيل منذ الصغر، حيث كان مشترك بفريق التمثيل بالمدرسة، التحق بمجال التمثيل عن طريق الفنان سعد الاردش الذي رشحه لدور صغير في مسرحية الشوارع الخلفية، ثم اختاره المخرج كمال عيد ليشترك في مسرحية «روميو وجوليت».

وأثناء البروفات تعرف علي الزعيم عادل إمام الذي  قدمه بدوره إلى المخرج حسن الإمام ليظهر بعد ذلك في فيلم قصر الشوق وحصل علي أول جائزة في مشواره الفني عن هذا الدور فيعتبر هذا العمل هو بداية مشواره الفني عام 1966.

وفي عام 1999 قام نور الشريف بأول تجربة إخراجية له في فيلم العاشقان، وقدم العديد من الأعمال التلفزيونية كمسلسل «لن أعيش في جلباب أبي، والحاج متولي، والرجل الأخر» وقدم العديد من الأعمال السينمائية ومنها «كتيبة الإعدام، والمصير، وسواق الأتوبيس، ومسجون ترانزيت» وغيرهم من الأعمال السينمائية التي حققت شهرة لدى الجماهير.

وأما عن حياته الشخصية فهو كان متزوج من الفنانة بوسي لمدة طويلة حتى انفصلا عام 2006 ثم عادوا مرة أخرى في نهاية 2014م، وأنجب منها بنتان وهم مي وسارة وتوفي بسبب أزمة صحية عام 2015 عن عمر يناهز 69 عامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *