منوعات

الإبراهيمية من حي «الفل والياسمين» لسوق للباعة الجائلين

كتبت – غادة حلمي:

«الحي الأحمر» كمان كان يطلق عليه اليونانيين، ويفوح منه رائحة نبات «الدفنباخيا» ودن الفيل الذي يفضله الايطاليين، والفل، والياسمين، إنه حي الإبراهيمية.

أنشئ في القرن 19 على الطراز اليوناني القديم، فشوارعه وحاراته ضيقة، وعرضها مناسب لعربات الخيول كما كان قديماً، يحده البحر من الشمال ومنطقة الحضرة من الجنوب، كما يجاور الحي من الغرب كامب شيزار، ومن الشرق منطقة سبورتنج، وتُقدر مساحته الحي بـ0.62كم2.

وسمي الحي بهذا الاسم نسبة لكونه كان أرضا مملوكة للابن الأكبر لإبراهيم باشا نجل محمد علي باشا، ويعتبر من الأحياء الذي اشتهر بسكانه من الجاليات اليونانية والإيطالية والأرمنية والفرنسية الذين هجروه ما بين الخمسينات والسبعينات من القرن الماضي وسكنه المصريون، ولا يزال بعض الأجانب من اليونانيون والايطاليون لم يفارقوه وأيضا أسماء بعض المحلات والمقاهي والمخابز تحمل أسماء بعضهم وفي الوقت الحالي صار وجود الأجانب فيه قليل جداً.

 يمر بحي الإبراهيمية أشهر طرق مواصلات الإسكندرية وأقدمها وأطولها، وهي الطرق الموازية لساحل البحر طريق الكورنيش، وشارع بورسعيد، وشارع الترام الذي يمر به ترام الإسكندرية الأزرق الذي يعتبر من أشهر معالم المدينة ومن أهم مواصلاتها.

ومن أشهر الشوارع الداخلية بحي الإبراهيمية شارع «لاجيتيه» وهو اسم فرنسي معناه «البهجة» وهو شارع تجاري مزدحم ضيق يصل بين طريق الحرية ومحطة ترام الإبراهيمية على «شارع الترام» وطوله حوالي 800 مترًا، وعلى جانبيه محلات تجارية وباعة، وبعض المراكز التجارية مثل «مينا، وطيبه مول»، كان في الحي مسرح «لونا بارك» وسينما لاجيتيه وكان مالكوها يونانيين، وتم هدمها في سبعينيات القرن الماضي وبناء مجمع تجاري.

تحول الشارع في الوقت الحالي إلى حي تجاري كامل يقطنه عمال الطبقة المتوسطة من المصريين والباعة الجائلين وأصحاب المحلات التجارية والمطاعم من أشهرها محل «صابر» للأيس كريم والرز بلبن والقشدة ومطعم «الوحيد» للفول والفلافل ومطعم «مشاوي الصفواني» على الجهة المقابلة لشريط الترام.

ويعد شارع «لاجيتيه» من أعرق شوارع الإسكندرية على مدار التاريخ بداية بالجاليات الأجنبية نهاية بالأسواق والمحلات التجارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى