حوادث

«الأمم المُتحدة» تعزي مصر في «رقيب حفظ السلام» بمالي

كتب – زياد عمرو:

أُقيمت، مراسم تشييع الرقيب صبري محمد أحمد حسين، بحضور السفير المصري في مالي، والذي أُستشهد، السبت الماضي، أثناء خدمته في صفوف بعثة الأمم المتحدة المُتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي، جراء هجوم أستهدف قافلة لحفظة السلام في إقليم موبتي.

وأشاد قائد «المينوسما» أمس الأول الخميس، اللفتنانت جنرال دينيس غيلينسبور في كلمته أثناء مراسم تشييع الجثمان، بشجاعة الرقيب صبري حسين، ودور حفظة السلام المصريين ككل ضمن البعثة، وتقدم بخالص عزائه لحكومة مصر، ولأسرة الرقيب الراحل.

وأكد «غيلينسبور» أن الرقيب صبري حسين كان يأخذ زمام المُبادرة ويقود الطريق عبر مسار تحدق به الأخطار في كثير من الأحيان، لكنه لم يتقهقر، وأنهم سوف يكرمون ذكراه بأن يفعلون الشيء ذاته، وأداء واجبهم كحفظة سلام، والحراسه ليلًا ونهارًا لحماية المُستضعفين والحفاظ على مواقعهم بثبات، كتفًا بكتف مع زملائهم المصريين.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة «أنطونيو غوتيريش» الهجوم الذي تسبب أيضًا في إصابة 4 آخرين بجروح، مُتقدمًا التعازي لأسرة الضحية ومصر، قائلًا: «مثل هذه الهجمات التي تستهدف حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي»، داعيًا السُلطات المالية إلى القيام بتحرك سريع لتحديد مُرتكبي هذا الهجوم وتقديمهم إلى العدالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى