محمود الجندي «واه ياعبد الودود» غابت الابتسامة من الوجود

كتبت ـ غادة حلمي:

«ملامحه مصرية خالصة، وعُرف بخفة ظلة والأداء الغنائي المبهج حتى إذا لم تعتبره مطرب في المقام الأول لكنه بارع خاصةً في – المواويل – أما عن التمثيل فإنه تميز بتنوع أدواره»، إنه الفنان الراحل محمود الجندي الذي ولد عام 1945.

جاء من أحضان ريف محافظة البحيرة بعد أن أنهى دراسته بالمدرسة الفنية الصناعية والتحق بالمعهد العالي للسينما سرًا دون علم والده، والذي أخبره عن نيته بعد اجتياز مرحلة القبول وفوجئ بدعمه وذهب معه لتقديم أوراقة.

لم يكن التحاقه بالمعهد سهلاً فكان من شروطه إتمام الثانوية العامة لوجود مواد تُدرس باللغة الإنجليزية، ليأتي الحل بإمهاله 6 أشهر يتعلم فيها اللغة، وبالرغم من ذلك لعب دوراً وطنياً وكان مجنداً في سلاح الطيران الجوي لمده 7 أعوام.

ظهرت موهبته من «على ضفاف اليرموك» وهي أولى خطواته التمثيلية بمسرح المدرسة، بعدها بدأ التمثيل بعده أدوار صغيرة في عدد من المسلسلات، وكان عام 1979 بداية نجوميته في مسرحية «إنها حقاً عائلة محترمة» مع فؤاد المهندس ثم «في عيون وقحة» مع عادل إمام، وشارك بدور قوي في مسلسل «الشهد والدموع» الذي جسد فيه دورَي الأب والابن.

اشتهر بولعه بأغنية «واه ياعبد الودود» التي تحكي قصة أب صعيدي يبعث برسالة لولده المجند بالجبهة وقال عنها «كانت السلام الوطني لنا أيام ما كنا مجندين» وعام 1990 أصدر ألبومًا غنائياً بعنوان «فنان فقير».

أما عن حياته الشخصية تزوج من «ضحى حسن» وأنجب منها ٣ إناث وولد هو المخرج أحمد الجندي، استمر زواجهما حتى عام 2001 عندما لقيت حتفها أثر اندلاع حريق في منزلهما، وعام 2003 تزوج من الممثلة عبلة كامل، وانتهي بالانفصال عام 2005 ليتزوج بعد ذلك من «هيام» ابنه الفنان جمال إسماعيل.

كانت حادثة وفاه زوجته في الحريق نقطة تحول في حياته، عندما ضاع مع الحريق كل مخزونه من الكتب والمؤلفات والصور ونسخ الأفلام ووصف ذلك بضياع تاريخه، لكنه اعتبرها رسالة إلهيه من الله ليغير أفكاره التي أبعدته في وقت ما عن الإيمان ودخل دائرة الإلحاد، وعاد بعد هذه الحادثة إلى الإيمان واعتزل التمثيل ليعود مجددا بمشاركته في فيلم «واحد من الناس» عام 2006 ومن أهم أعماله «هروب اضطراري، شروع في قتل، يوم مر ويوم حلو، خارج علي القانون، ظل الرئيس، الأدهم»، وكانت أخر أعماله مسلسل «رمضان كريم» الذي عُرض عام 2017.

وفي السنوات الأخيرة غابت الابتسامة والضحك عنه وشعر البعض بأنه تغير كثيراً وفي لقائه مع مني الشاذلي، رد عليها «هضحك لما أموت» قالها متأثرًا والدموع تملأ عيناه، إلى أن وافته المنية إثر إصابته بأزمة قلبية وفارق الحياة 11 ابريل الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *