أخبار عاجلةتعليم

التراث الثقافي في مصر عبر العصور… مؤتمر بآداب الإسكندرية

كتبت ـ مروة السعداوي وصورت ـ خلود باسم:

بدأت، الجلسة الافتتاحية بكلمة رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ـ الدكتور محمد عباس، ووكيل الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمشرف على وكالة الدراسات العليا والبحوث ـ الدكتور هاني خميس، بالإضافة لكلمة عميد الكلية ـ الدكتورة غادة موسى، ورئيس اللجنة ـ الدكتور إبراهيم سلامة.

وتناول المؤتمر، والذي عُقد اليوم الأحد، كلمة رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ـ الدكتور محمد عبدالغني والذي تحدث عن تاريخ مصر القديمة لمانيتون السمنودي في المصادر اليهودية والمسيحية، حيث قال: «يحتل الكاهن المصري من هليوبوليس مانيتون السمنودي مكانة فريدة كمصدر موثوق من مصادر تاريخ مصر القديمة»، كما تناول الحديث إلقاء الضوء على تاريخ مصر القديمة منذ ٣٠٦ وحتى ٣٠٥ ق.م.

كما تحدث الدكتور ـ عماد حلمي عن التوثيق الرقمي للتراث الثقافي، قائلًا: «تُعد الرقمنة شئ خطير حيث أنه مستقبلًا يمكنها إلغاء الوثائق خلال ٧٠ عامًا»، كما قام بشرح كيفية توثيق التراث، وتحويله من الطريقة التقليدية القديمة إلى الطريقة الرقمية، مستخدمًا تقنية المسح الضوئي ثلاثي الأبعاد، والتصوير الفوتوجرامتري ثلاثي الأبعاد.

وحضر المؤتمر، الدكتور ـ إسماعيل سعد، والدكتورة ـ سحر سالم، والدكتور ـ أحمد سليم، والدكتورة ـ رانيا عز العرب، والدكتورة ـ نعمات عتمان، والدكتور ـ محمد عبدالغني.

ويتناول برنامج المؤتمر، باليوم الأول تاريخ مصر القديمة لمانيتون السمنودي في المصادر اليهودية والمسيحية، التوثيق الرقمي للتراث الثقافي، أصول طريقة الوصل الرأسي في العمارة اليونانية، الآثار الخفية للجالية اليونانية بالإسكندرية، تفكيك الهوية المصرية عبر الكوزمولوجيا المصرية القديمة وعقائد الأخرويات والدين عند المصريين القدماء وذلك خلال الجلسة الأولى.

وتتناول الجلسة الثانية من اليوم الأول، «الجمال النوبي» وإنقاذ آثار النوبة لكريستيان ديروش نوبلكور، تصوير المصريين في الصحافة الفرنكفونية المصرية بين الكوزموبوليتانية الشمولية والاستبعاد، بالإضافة إلى مصر بين الأمس واليوم بين الحنين والواقعية في كتب روبرت سولي قاموس عشق مصر وهؤلاء صنعوا مصر الحديثة، القيمة اللغوية لحركات التشكيل في اللغة العربية بين الوضوح والغموض، قراءة في زي الرهبان المصور في أديرة مصر منذ القرن الرابع وحتى القرن الثامن الميلادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى