أخبار عاجلةحوادث

ضبط 15 ألف و688 قضية متنوعة خلال حملات أمنية

كتبت ـ مروة السعداوي:

قامت، الأجهزة الأمنية بالإدارات العامة التابعة لقطاع الأمن الاقتصادي بوزارة الداخلية، بتكثيف الحملات الأمنية بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية خلال الفترة الأخيرة في مجال أعمال تلك الإدارات، أمس الاثنين، وأسفرت جهودها خلال 24 ساعة عن تحقيق العديد من النتائج الإيجابية، وفقًا لبيان أمني.

حيث قامت الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات، بعدة حملات لضبط كافة المخالفات والظواهر السلبية التي تؤثر على مرفق مترو الأنفاق، أو محطات السكك الحديدية، وداخل القطارات، وأسفرت جهودها عن ضبط 15 قضية سرقات عامة، مخدرات، سلاح أبيض، ونشل، وكذلك ألفين و545 قضية في مجال مكافحة الظواهر الاجتماعية السلبية.

وعن الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة، فقد أسفرت جهودها وفروعها الجغرافية بمديريات الأمن في مجال متابعتها للأسواق عن ضبط 947 قضية تموينية متنوعة، ضُبط خلالها مواد بترولية، اسطوانات بوتاجاز، دقيق مدعم، مخالفات مخابز، سلع تموينية مُدعمة، غش غذائي وغير غذائي، مخالفات محلات عامة وشهادات صحية، مخالفة شروط التراخيص، مخالفات في مجال اللحوم والطيور، سلع مجهولة المصدر، سجائر، أعلاف، وألعاب نارية.

وفيما يخُص الإدارة العامة لشرطة الكهرباء، فقد أسفرت جهود الإدارة عن ضبط 11 ألف و585 قضية سرقة تيار كهربائي متنوعة، وعن الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات، فقد أسفرت جهودها في مجال مكافحة وضبط كافة مخالفات قانون البيئة دخان كثيف، مكبرات صوت، آلات تنبيه، إلقاء مخلفات بالطريق العام، تلوث المجرى المائي لنهر النيل عن ضبط 402 قضية متنوعة.

كما أسفرت جهود الإدارة العامة لمباحث الضرائب والرسوم، عن ضبط 179 قضية في مجال الضرائب العامة، الضرائب على المبيعات، مخالفات الجمارك، حماية الأموال، الضرائب العقارية والملاهي، تحري مدين لمصلحة الضرائب.

وفي الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، فقد أسفرت جهودها في مجال مكافحة جرائم الأموال العامة لمواجهة كافة أشكال الفساد المالي والإداري، والجرائم التي تؤثر سلباً على المناخ الاستثماري في البلاد، وكذلك الجرائم المُستحدثة التي ترتبط بالقطاع المصرفي عن ضبط 4 قضايا أموال عامة.

وفي الإدارة العامة لمباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية، فقد أسفرت جهود الإدارة عن ضبط 11 قضية مصنفات سمعية وبصرية، ملكية فكرية، بث فضائيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى