وزير التعليم العالي يشهد افتتاح الدورة الرابعة للمعرض التعليمي

كتبت ـ مروة السعداوي:

شهد، الدكتور خالد عبد الغفار ـ وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الثلاثاء، فعاليات افتتاح الدورة الرابعة للملتقى والمعرض التعليمي، والذي تنظمه مؤسسة الأهرام واتحاد الجامعات العربية، وذلك بحضور الدكتور عمرو سلامة ـ رئيس اتحاد الجامعات العربية، وعبد المحسن سلامة ـ رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، والدكتور يوهانسن عيد ـ رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، وعدد من مسؤولي وخبراء التعليم العالي.

وفي بداية كلمته، وجه الوزير الشكر لاتحاد الجامعات العربية ولمؤسسة الأهرام على دعمهما لمسيرة تطوير التعليم في مصر عبر تنظيم هذه الفعاليات التي تتيح الفرصة لتبادل الأفكار والرؤى والخبرات بين كل الجهات المعنية بالتعليم، مشيدًا بحجم المشاركة الكبير والتمثيل الواسع للجامعات المصرية الحكومية والخاصة والدولية لعرض برامجها من خلال المعرض المصاحب للملتقى، خاصة مع استعداد عدد من هذه الجامعات لبدء الدراسة لأول مرة في سبتمبر ٢٠١٩، واستكمال عدد آخر من الجامعات الدولية لمقومات بدء الدراسة بها في عام ٢٠٢٠.

وأشار الوزير، إلى أن هذا الملتقى يناقش عددًا من القضايا الهامة، على رأسها الوصول بالتعليم العالي في مصر إلى المعدلات العالمية، وإعادة دور مصر الريادي في المنطقة كقبلة للتعليم والثقافة والعلوم، مشيرًا إلى ما تمثله هذه السياسة من عائد اقتصادي كبير، وتفعيلا لدبلوماسية القوة الناعمة.

وأضاف «عبدالغفار»، أن مصر تمتلك بنية متميزة في مجال التعليم العالي من مؤسسات تعليمية كبيرة، وأعضاء هيئة تدريس متميزين بكافة التخصصات.

وأشار الوزير، إلى أن مصر من الدول التي يزيد بها معدلات السكان من الشباب؛ مما يضع علينا مهمة توفير فرص تعليمية لهذه الطاقة الهائلة من الشباب في كل عام.

كما أشار «عبدالغفار»، إلى أن الملتقى سيناقش قضية هامة، وهي استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعليم، وكيفية استثمار الوسائل التكنولوجية الجديدة ومنها إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي في خدمة التعليم، وتوفير فرص تعليمية جيدة للأجيال القادمة، منوها إلي أن الوزارة تستعد خلال أبريل القادم لتنظيم المؤتمر العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، والذي سيناقش كذلك ضمن محاوره كيفية استفادة مصر من التكنولوجيا الحديثة في التوسع في إتاحة التعليم، ورفع جودة المؤسسات التعليمية، والتوسع في التخصصات الدراسية الحديثة، واستخدام التكنولوجيا في تطوير التخصصات الدراسية التقليدية وتطوير مهارات خريجيها لملائمة تحديات سوق العمل.

ومن جانبه، أشار الدكتور علي شمس الدين ـ رئيس جامعة بنها السابق ورئيس الملتقى، إلى أن هذا الملتقى يأتي تزامنا مع إعلان الرئيس عام ٢٠١٩ عاما للتعليم في مصر، كما يمثل بداية لانطلاق العديد من الفعاليات والأنشطة في مجال التعليم خلال هذا العام.

وأشار «سلامة»، إلى أن مؤسسة الأهرام لديها مشروع تنموي متكامل في مجال التعليم العالي، ويُعد هذا الملتقى هو الخطوة الأولى في إطار تنفيذ هذا المشروع.

وعلى هامش الملتقى، قام الوزير بمرافقة الحضور بجولة للمعرض المصاحب له، تفقد خلالها أجنحة الجامعات والمؤسسات التعليمية المختلفة من مصر والعالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *