أخبار عاجلةفنمنوعات

بالصور… حفلًا بأوبرا الإسكندرية على أنغام السيمفوني راجح داوود

كتبت ـ رواء غزال:

نظمت، دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر، أمس الأحد، حفلاً فنياً لفرقة أوركسترا القاهرة السيمفوني، وذلك على مسرح دار أوبرا الاسكندرية، قدم خلالها أعمال الموسيقار راجح داوود، وكان الحفل تحت عنوان «بورتريه لمؤلف»، أهدى من خلالها داوود أعماله إلى المخرج داوود عبد السيد.

وجاء ذلك بقيادة المايسترو ناير ناجي، ومن إخراج حازم طايل، ومشاركة العازفين سوزان صابر «فيولا»، وعلاء صابر «عود» ، وشريف إسحق «أورغن ـ بيانو»، وهاني البدري «ناي»، عمرو إمام «كلارينت»، وماجد سرور «قانون»، وبيشوي شنودة «أوكورديون»، وعلاء صابر «عود»، وصلاح بيجاتو «غناء».

ويأتي الحفل استمراراً لخطة التطوير الفني التي يشهدها اوركسترا القاهرة السيمفوني، والهادفة إلى اثراء ريبرتواره، والقاء الضوء على مجموعة من المؤلفات المصرية وتضمن أعمال داوود منها جنية البحر، ملهى صغير للفيولا واوركسترا الحجرة، رسائل البحر، پاسكاليا للعود والإورغن، إلى جانب عدد من المؤلفات التي تم توظيفها في الافلام السينمائية، منها «أرض الخوف، مواطن ومخبر وحرامي، عصافير النيل، كبريت أحمر، أرض الأحلام، ورجل في زمن العولمة، الصعاليك، البحث عن سيد مرزوق، الكيت كات، سارق الفرح، حلم العمر، غرفه 707، كيف الحال، والفيلم التسجيلي الإنسان والفنار».

ويُشار أن راجح داوود أحد واضعي الموسيقى التصويرية للأفلام في السينما المصرية، أستاذ بالمعهد العالي للموسيقى، حصل على بكالوريوس الكونسرفتوار في التأليف الموسيقى عام 1977، ودبلوم الدراسات العليا وشهادة الفنون العليا من أكاديمية فيينا للموسيقى، أسس أروكسترا الهناجر للوتريات، وتولى قيادتها في الفترة من 1994 إلى 1999، وشارك في المهرجان السنوي لموسيقى البحر الأبيض المتوسط في باليرمو بإيطاليا عامي 1997 و‏‏1998، وعضو بالعديد من لجان تحكيم مسابقات دولية متخصصة منها المسابقة السنوية الدولية للموسيقى المعاصرة التي تقام بمدينة روما منذ عام ‏‏2001،‏ بعض لجان التحكيم الموسيقية الخاصة بالمجلس الأعلى للثقافة منذ عام 2001.

وحاصل على العديد من الجوائز منها جائزة الدولة التشجيعية في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة عام 1996، وجائزة في المهرجان القومى للسينما الروائية‏، وجائزة الدولة للتفوق في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة عام 2003.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى