أخبار عاجلةحوادث

شرطة البيئة تشن حملة مُكبرة في الجيزة

كتبت ـ مروة السعداوي:

تمكنت، الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات، خلال حملة أمنية مكبرة شنتها على مصانع إنتاج الأعلاف والأسمدة غير المرخصة، اليوم الجمعة، بالتنسيق مع مديرية أمن الجيزة.

وأسفرت جهودها عن ضبط مصنع لإنتاج البروتين ومركزات الأعلاف بدون ترخيص، كائن بناحية غمازة الكبرى بدائرة مركز شرطة الصف، ملك «عبدالعظيم.ر.ب»، يديره «مصطفى.م.م»، 36 عامًا، وبتفتيش المصنع تم ضبط خط إنتاج كامل لتصنيع وتعبئة مركزات الأعلاف باستخدام الدواجن النافقة، 305 طن دواجن نافقة ومتعفنة تستخدم في التصنيع، و75 طن ريش ومخلفات دواجن متعفنة، تستخدم في التصنيع، و8 طن مخلفات دواجن تحت التصنيع، و120 طن منتج نهائئ لمركزات أعلاف وبروتين.

وتم ضبط مصنع لإنتاج البروتين ومركزات الأعلاف بدون ترخيص، كائن بناحية عرب غمازة الكبرى بدائرة مركز الصف بالجيزة، يُديره «علي.خ.م»، وبتفتيش المصنع عُثر بداخله على خط إنتاج كامل لتصنيع وتعبئة مركزات الأعلاف باستخدام الدواجن النافقة، 43 طن دواجن نافقة ومتعفنة مواد خام تستخدم في التصنيع، و20 طن مخلفات دواجن متعفنة وريش تستخدم في التصنيع، و45 طن منتج نهائي لمركزات أعلاف وبروتين مصنعة من مواد ضارة.

كما ضُبط مصنع لإنتاج الأسمدة الورقية المغشوشة والمقلدة بدون ترخيص، كائن بقرية وردان بدائرة مركز شرطة القناطر الخيرية بالجيزة بداخل منزل «رمضان.م.ر»، ضُبط بداخله خط إنتاج كامل عبارة عن 10 برميل مختلفة الأحجام مملوءة بمواد مجهولة المصدر تستخدم في التصنيع،  و2 تنك سعة ألف لتر بداخلهما مادة مجهولة المصدر تستخدم في التصنيع، ميزان طبلية ديجيتال، موتور قلاب، وكمية من الأسمدة الورقية مُعدة للتصنيع، فضلًا عن ضبط 12.660 لتر منتج نهائي من الأسمدة الورقية المغشوشة والمقلدة والمنسوب إنتاجها لإحدى شركات الأسمدة.

ويُشار إلى، أن إجمالي المضبوطات التي أسفرت عنها الحملة بلغت 451 طن من الدواجن النافقة والمتعفنة ومخلفاتها تستخدم في تصنيع مركزات الأعلاف، 165 طن منتج نهائي لمركزات أعلاف وبروتين غير مسجلة بوزارة الزراعة ومصنعة من مواد ضارة، 12.660 لتر منتج نهائي من الأسمدة الورقية المغشوشة والمقلدة، وألفين لتر مواد مجهولة المصدر مستخدمة في تصنيع الأسمدة الورقية، بدون ترخيص من وزارة الزراعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وجاري تكثيف الجهود واستمرار الحملات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى