محافظ الإسكندرية يهنئ البابا تواضروس بعيد الغطاس

كتبت – سارة العسكري:

هنأ محافظ الإسكندرية الدكتور عبد العزيز قنصوه صباح اليوم السبت، قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بمناسبة احتفالات عيد الغطاس المجيد، وذلك خلال حفل التهنئة الذي أقيم بالكنيسة المرقسية.

جاء ذلك في حضور اللواء خالد شوقي رئيس أركان المنطقة الشمالية العسكرية نائبا عن قائد المنطقة، وأحمد جمال نائب المحافظ، واللواء إيهاب خيرت مساعد أول وزير الداخلية لمنطقة غرب الدلتا، واللواء محمد الشريف مدير الأمن، واللواء علاء عبد الله رئيس هيئة الرقابة الإدارية، واللواء أشرف البربري مدير قطاع الأمن الوطني، واللواء أحمد بسيوني سكرتير عام المحافظة، واللواء حمدي الحشاش السكرتير العام المساعد، والعميد حازم بدر الدين مساعد قائد المنطقة الشمالية العسكرية، وقيادات الكنيسة والأزهر الشريف ونواب البرلمان.

وفِي كلمته قدم المحافظ التهنئة للبابا وجميع الإخوة الأقباط بمناسبة احتفالات عيد الغطاس، معربا عن اعتزازه وأهل الإسكندرية جميعا بتشريفه لنا وهو رمز المحبة والسلام لشعب مصر ، ورحب به على أرض الإسكندرية عاصمة مصر الأولى تاريخيا وهي مدينة المحبة والسلام التي تحتضن على مدار العصور الكثير من الثقافات والديانات السماوية، وبنيت على أرضها العديد من الحضارات الإنسانية التي تكمل بعضها بعضا.

وأوضح «قنصوه» أننا نعيش جميعا في السلام والمحبة التي دعت لها جميع الأديان السماوية، مشيرا إلى أن هذه الأيام السعيدة تطل علينا بنسمات الأعياد على أرض مصر الحبيبة التي نرجو جميعا من الله أن تشمل مصر بمزيد من الازدهار والاستقرار، وأعرب عن سعادته بمشاركته الاحتفالات والتي تدعونا جميعا التعاون من أجل بناء بلدنا الغالية مصر ومدينتنا الجميلة الإسكندرية.

من جانبه رحب البابا بالمحافظ وجميع الحضور، معربا عن سعادته باحتفاله بعيد الغطاس احتفالا مميزا من الإسكندرية المدينة التاريخية التي يلقب باسمها بابا الإسكندرية أول مدينة للإيمان المسيحي، موضحا أن الأعياد فرصة للتعبير عن المحبة وتبادل التهنئة، فالعيد يأتي لتجديد وتأصيل المحبة التي تجمعنا جميعا، والالتقاء في الأعياد أيضا دليل على السلام وهو النعمة الكبرى التي نحرص عليها جميعا كمصريين، لنعيش جميعا في سلام اجتماعي.

ومن جانبه أعرب البابا عن فخره الكبير بالحدث العظيم الذي شهدتة مصر مطلع هذا العام، من خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لمسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح في العاصمة الإدارية الجديدة، قائلا “إن سعادتي وأنا أقف داخل المسجد تضاهى سعادتي وأنا داخل الكاتدرائية، متقدما بالشكر إلى القيادة السياسية والقوات المسلحة لبناء المسجد والكاتدرائية اللذان بنيا على طراز معماري متميز، وفى خلال فترة وجيزة لا تتعدى عامين.

وأشار البابا إلى الافتتاح حدث جلل يعطى رمزية جميلة عن الصورة التي تعيشها مصر حاليا، جعلنا نفتخر بمصرنا الحبيبة أمام العالم خاصة بحضور وفود عديدة من الدول العربية والأجنبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *