أخبار عاجلةالعالمتكنولوجياثقافةمنوعات

«صناع الإعلام العالمي» تجلب كبار قادة صناعة الأفلام الأمريكية للقاهرة

كتبت ـ سارة العسكري:

تستضيف السفارة الأمريكية بالقاهرة الأربعاء المقبل ولمدة يومين، بالشراكة مع مؤسسة فيلم «إندبندنت»، قمة للاحتفال بالسنة الثالثة لصنّاع الإعلام العالمي (GMM) وهو برنامج إرشادي مبتكر للأفلام الأمريكية، وستعمل القمة على تواصل صناع أفلام مصريين ومن المنطقة مع مجموعة من قادة صناعة السينما الأمريكية.

ومن بين المتحدثين الرئيسيين في القمة «لين أماتو» رئيس شركة أفلام HBO «ولورا كيم»، نائبة الرئيس الأولى للتسويق السينمائي في شركة «بارتيسبانت ميديا» والمنتج «إيفي براون» والمنتج «أليكس ماديجان» وموزعة الأفلام «إليسا فيديروف» والمخرج والمنتج وكاتب السيناريو «جريجوري نافا».

وتعد القمة فرصة لما يقرب من 50 من المشاركين لإعادة الاتصال بأقرانهم ومرشديهم في GMM بالإضافة إلى استكشاف التعاون المستقبلي ومناقشة فرص التمويل ومشاركة أفضل الممارسات الصناعية «السينمائية» كما سيقدم الموجهون عروضاً حول التمويل والتطوير والتسويق والتوزيع، وكيفية خلق مجتمع من صناع الأفلام في جميع أنحاء المنطقة، وذلك بالإضافة إلى قضايا أخرى.

وقالت «روث آن ستيفنز كليتز» الملحق الثقافي في سفارة الولايات المتحدة في القاهرة: «إن العلاقة بين صناعة السينما المصرية والأمريكية ذات شقين: أولاً في التوزيع الواسع للأفلام الأمريكية داخل مصر والثاني مع فرص التبادل الثقافي والتعليمي التي تقدمها برامج مثل صنّاع الإعلام العالميين».

وقال «جوش ويلش» رئيس مؤسسة الأفلام المستقلة: «إن المؤسسة متحمسة لتعميق دعمها لصانعي الأفلام في جميع أنحاء المنطقة، فضلاً عن إتاحة هذه الفرصة لتعزيز الروابط بين صناعة السينما الأمريكية والمصرية، وأن برنامج صناع الإعلام العالمي وهو مبادرة تعليمية مبتكرة لرواية القصص المرئية العالمية، وهو في صميم ما تفعله مؤسسة الأفلام المستقلة، وفرصة الجمع بين مجتمع GMM بهذه الطريقة أمر في غاية الأهمية».

تم إطلاق  برنامج GMM في عام 2016 وهي مبادرة للتبادل الثقافي تقوم باستقدام صناع الأفلام من مصر وعبر المنطقة إلى لوس أنجلوس للمشاركة في إقامة مكثفة لمدة ستة أسابيع طوال هذه التجربة، يطور صانعو الأفلام مشاريعهم تحت إشراف كبار ممثلي صناعة الأفلام في الولايات المتحدة.

وقد عمل 180 معلمًا في السنوات الثلاث الماضية على خدمة GMM من خلال العديد من ورش العمل والاجتماعات الفردية، وكذلك السفر إلى المنطقة لتقديم ورش عمل دولية أثرت على أكثر من 500 مشارك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، وحتى الآن تم إنتاج 7 مشاريع لـ GMM بما في ذلك فيلم «الشيخ جاكسون» لعمرو سلامة، وهو الفيلم الذي تقدمت به مصر رسميا للأوسكار لأفضل فيلم أجنبي.

ويتم دعم GMM من خلال شراكة بين مكتب الشؤون التعليمية والثقافية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية ومؤسسة الأفلام المستقلة، وهي منظمة غير ربحية للفنون تدعم  صانعي الأفلام المستقلين. والتبادلات الثقافية والفنية هي إحدى الوسائل التي تحقق من خلالها الولايات المتحدة الشراكة مع الشعب والحكومة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى