حنان كساب: دعوة السيسي لتجديد الخطاب الديني «شجاعة»

كتبت ـ سارة العسكري:

وصفت، الأمين العام المساعد للمرأة العربية بمجلس الوحدة الاقتصادية – حنان كساب، كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال الاحتفال بذكرى المولد النبوي، خطوة شجاعة تستحق التأييد، لافتة أن الكلمة حملت رسالة واضحة مفادها «أن تجديد الخطاب الديني ضرورة حتمية لمواجهة التطرف والإرهاب».

وقالت «كساب»، في بيان لها، اليوم الجمعة: «إن السيسي تطرق إلى قضية محورية في خطابه تتمثل في ضرورة تصحيح المفاهيم المغلوطة، وبيان المعاني السمحة للإسلام أثناء مخاطبة الشباب والأطفال وجميع الفئات، لمواجهة أفكار التطرف وعدم الانسياق إلى الفكر المتشدد».

وطالبت «كساب» جميع مؤسسات المجتمع المؤثرة، سواء المؤسسات الدينية أو الاجتماعية أو الإعلامية أو الشبابية والثقافية وغيرها، بالعمل على ترجمة دعوة الرئيس السيسي إلى مبادئ على أرض الواقع، كون ذلك من شأنه إنقاذ البشرية من مخاطر الذين يسيئون للدين الإسلامي الحنيف والمتاجرة به.

وأضافت «كساب» يجب إعمال العقل ومواجهة الفتاوى المتطرفة بالحجة والبرهان والدليل، مؤكدة أن هناك مسئولية تاريخية تقع على عاتق جميع فئات المجتمع لتكييف النصوص مع الواقع الذي نعيشه الآن والذي يعتمد على الكمبيوتر والإنترنت والهواتف المحمولة، وغيرها من الوسائل التكنولوجية الحديثة، لمواجهة الأفكار الإرهابية والضالة والتكفيرية، خاصة وأن هناك  حوادث دموية تقع في المجتمع الإسلامي والعربي بسبب هذه الأزمة.

وشددت، الأمين العام المساعد للمرأة العربية، على ضرورة استغلال حديث الرئيس السيسي بالتحريك المستمر لقضية تجديد الخطاب الديني من كافة المؤسسات والأفراد، لكون ذلك سيصب بشكل كبير في صالح الإسلام والمسلمين، داعية في هذا الصدد بضرورة عقد مؤتمر للعلماء والمثقفين لمناقشة آليات تجديد الخطاب الديني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *