«المنتدى» تحاور «ندى عثمان» سباحة الزعانف الأولى عربيا

كتبت – محاسن محمد البنا:

«احتلت المركز الأول عربياً، والثاني إفريقيا، و43 عالمياً في بطولة العالم للسباحة التي أقيمت في أبوظبي، مطلع الشهر الجاري، كما حطمت الرقم القياسي في بطولة منطقة السباحة للزعانف (سباق ٢٠٠ متر زعانف مزدوجة لمرحلة ١٩ سنة، وعمومي الآنسات، أغسطس الماضي) رغم عدم تجاوزها الـ٢٠ ربيعًا» إنها السباحة ندى أحمد عثمان – الطالبة المقيدة بالفرقة الأولى بقسم الإعلام، كلية الآداب، جامعة الإسكندرية، والتي حاورتها «المنتدى» في السطور التالية…

– في البداية حدثينا عن نشأتك… ومتى بدأتي ممارسة السباحة؟

ولدت ١٣ ديسمبر عام ١٩٩٩، في محافظة الإسكندرية، وبدأت ممارسة السباحة منذ 5 سنوات ونصف، منذ أن كان لدي 14 ربيعًا، كأخت أكبر لثلاثة أشقاء، حيث نشأت في أسرة تُقدس الرياضة،

– شايفة نفسك فين بعد ٥ سنوات؟

أتمنى الحصول على ميدالية ذهبية في بطولة العالم، وأن أصبح مذيعة رياضية في التليفزيون. 

– من الشخص الذي كان يدعمك طوال هذه الفترة؟

والدتي من تدعمني في كل الأوقات، كما أنها صاحبة الفضل في كل ما وصلت إليه، وهى المسئولة عن مواعيد الأكل، والاستيقاظ مبكراً، وكانت في صغرى المسئولة عن مواعيد التمرين، والذهاب بي إلى النادي، والانتظار حتى انتهاء التدريب.

– ما الصعوبات التي كانت تواجهك في بداية مسيرتك الرياضية؟

واجهتني العديد من الصعوبات؛ فمثلا عدم تنظيم التمرين، والأكل، بالإضافة إلى عدم توافر التمارين الملائمة، وعدم الإلمام بمعلومات كافية عن لعبة السباحة.

– ما أهم هواياتك جانب السباحة؟

القراءة، وكرة الطائرة.

– كم وزنك وطولك؟

يصل وزنى إلى٦٥ كيلوجرام تقريباً، وطولي حوالي ١٧٥سنتيمتر.

– ما النظام الغذائي المتبع؟

أتناول الأكل الصحي، والخضروات، والفواكه الطازجة، والابتعاد عن الوجبات السريعة من أجل الحفاظ علي رشاقتي.

– كيف اكتشفت موهبتك؟

في البداية قمت بالتعرف على العديد من الألعاب الرياضية المختلفة؛ كالجمباز، وكرة السلة، والتنس، ولكنني لم أرغب في أي منهم؛ حيث كنت أريد الالتحاق بلعبة السباحة، وأخيراً بدأت في هذه اللعبة، وأعطيتها المزيد من المجهود حتى وصلت إلى هذه المرحلة.

– ما طبيعة التمارين؟ وهل تؤثر على الدراسة؟

أقوم بالعديد من التمارين يومياً، وأسبوعيا؛ فأتدرب من 2 – 3 تمارين يومياً، بينما أتدرب ٣ تمارين لياقة بدنية، و٩ تمارين سباحة أسبوعيا، وبالطبع تؤثر السباحة على الدراسة حيث النظام التعليمي في مصر لا يتناسب مع الرياضيين.

– هل للسباحة أضرار؟

مما لاشك فيه أن هناك أضرار ولكن فرحتي بالفوز تجعلني لا أهتم بسلبيات السباحة من تأثيرها علي البشرة، والشعر.

– حدثينا عن بطولة كأس العالم في أبو ظبي؟

عقدت هذه البطولة في ٩ نوفمبر الجاري، وفرحتي بالفوز فيها كانت لا توصف، حيث تعلمت من هذه البطولة الحماس، واكتسبت الخبرة، كما وضعت أهداف جديدة أتطلع إلى الوصول إليها في وقت قصير بإذن الله. 

– ختامًا ما أهم البطولات التي حصلتي عليها؟

حصلت على ما يقرب من ٢٣ بطولة محليا؛ فحطمت الرقم القياسي في بطولة المدارس ٢٠٠ متر متنوع، وفى عام ٢٠١٧ حصلت على كأس أحسن سباحة مرتين في بطولة عقدت مرتين متتاليتين في عام واحد في الإسكندرية.

كما حصلت على مركز أول جمهورية لتخطى 800 – 1500 متر سباحة حرة، ومركز أول بطولة جمهورية لتخطى 200 – 400 متر متنوع، وحطمت الرقم القياسي في بطولة منطقة الإسكندرية للزعانف لتخطى٢٠٠ متر زعانف مزدوجة لمرحلة ١٩ سنة، وعمومي آنسات، أغسطس الماضي.

ومن أهم البطولات كانت «دار ميشتاد» في ألمانيا، وتم الحصول على بطولة كأس العالم المنعقدة في أبو ظبي، حيث حققت المركز الأول عربياً والثاني إفريقياً، وبطولة واحدة عربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *